للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 10 يونيو 2017 ساعة 11:28
Share/Save/Bookmark
ذكرى مولد سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسن المجتبى (ع)
ذكرى مولد سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسن المجتبى (ع)
 
 
(اسلام تايمز) - في اليوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك، من السنة الثالثة من الهجرة، اعلن البيت النبوي، نبأ مولد السبط الاول، وزفت البشري الي المصطفي (ص) فهب الي بيت الزهراء (ع) ليحمل لها تهانيه ويقضي لها بمسرَاته.
 
وما ان وصل الرسول الاكرم(ص) الي بيت الزهراء(ع) حتي تنزَل الوحي الالهي المقدَس علي رسول الله (ص) يبلَغه بأن الله تعالي قد سمَي الوليد المبارك (حسنا).

فهو الامام أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب المجتبي، ثاني أئمة اهل البيت عليهم السلام بعد الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام، وسيد شباب اهل الجنة باجماع المحدثين، واحد اثنين انحصرت بهما ذرية رسول الله (ص)، وأحد الاربعة الذين باهي بهم رسول الله (ص) نصاري نجران، ومن المطهَرين الذين أذهب الله عنهم الرجس، ومن القربي الذين أمر الله سبحانه بمؤدتهم، وأحد الثقلين الذين من تمسك بهما نجا ومن تخلَف عنهما ضلَ وغوي.

نشأ في أحضان جدَه رسول الله (ص) وتغذَي من معين رسالته وأخلاقه ويسره وسماحته، وظل معه في رعايته حيت اختار الله لنبيه دار خلده، بعد ان ورَثه هديه وأدبه وهيبته وسؤدده، وأهله للامامة التي كانت تنتظره بعد ابيه، وقد صرَح بها جدَه في أكثر من مناسبة حينما قال (الحسن والحسين إمامان قاما او قعدا، اللهم إني احبَهما فاحبَ من يحبَهما).

لقد اجتمع في هذا الامام العظيم شرف النبوة والإمامة، بالاضافة الي شرف الحسب والنسب، ووجد المسلمون فيه ماوجدوه في جدَه وابيه حتي كان يذكَرهم بهما، فأحبوه وعظَموه، وكان مرجعهم الأوحد بعد أبيه، فيما كان يعترضهم من مشاكل الحياة وما كان يستصعبهم من اُمور الدين، لاسيما بعد ان دخلت الامة الاسلامية حياة حافلة بالاحداث المريرة التي لم يعوفوا لها نظيرا من قبل.

وروي المفضَل عن المام جعفر الصادق عليه السلام عن ابيه عن جدَه: ان الحسن بن علي بن أبي طالب كان اعبد الناس في زمانه، وازهدهم وافضلهم وكان اذا حجَ حجَ ماشيا وربما مشي حافيا ،وكان اذا ذكر الموت بكي، واذا ذكر القبر بكي، واذا ذكر البعث والنشور بكي، واذ ذكر الممر علي الصراط بكي، واذا ذكر العرض علي الله - تعالي ذكره - شهق شهقة يغشي عليه منها.

وكان اذا قام في صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربه عزَ وجل وكان إذا ذكر الجنة والنار اضطرب اضطراب السلم وسال الله الجنة تعوذ من النار .... ).

وكان الامام الزكي المجتبي في جميع مواقفه ومراحل حياته مثالا كريما للخَلق الاسلامي النبوي الرفيع في تحمل الاذي والمكروه في ذات الله والتحلي بالصبر الجميل والحلم الكبير، حتي اعترف له ألد أعدائه - مروان بن الحكم - بان حلمه يوازي الجبال. كما اشتهر بالشجاعة والسماحة والكرم والجود والسخاء بنحو تميَز عن سائر الكرماء والاسخياء.

وشاهد كل المحن، من فقده لمعلمة الاول جده المصطفي (ص) ثم امه الزهراء ثم تجرع النكبات التي حلت بابيه امير المؤمنين علي بن ابي طالب والظلم الذي تعرض له وهو لايزال يافعا.

لقد كان الحسن في شبابه الي جانب ابيه عليه السلام في كل مايقول ويفعل واشترك معه في جميع حروبه .. وكان يعاني ما يعانيه ابوه من اهل العراق، ويتألم لآلامه وهو يري معاوية يبث دعاته ويغري القادة من جيش ابيه بالاموال والمناصب حيت فرَق اكثرهم، واصبح الامام علي عليه السلام يتمنَي فراقهم بالموت أو القتل، فاستَشهد عليه السلام، وبقي الحسن ابي علي (ع) بين تلك الاعاصير بين اهل الكوفة المتخاذلين وفلول الخوارج المارقين وتحديات اهل الشام القاسطين.

وبعد ان نص أمير المؤمين (ع) علي خلافه ابنه الحسن الزكي وسلَمه مواريث النبوة، اجتمع عليه اهل الكوفة وجماعة المهاجرين والانصار وبايعوه بالخلافة بعد أن طهَره الله من كل نقص ورجس، بالاضافة الي توفرَ جميع متطلبات الخلافة فيه من العلم والتقوي والشجاعة والحزم والجدارة، وتسابق الناس الي بيعته في الكوفة والبصرة، كما بايعه اهل الحجاز واليمن وفارس وسائر المناطق التي كانت تدين بالولاء والبيعة لابيه عليه السلام، وحين بلغ نبأ البيعة معاويه واتباعه بدأوا يعملون بكل مالديهم من مكر وخداع لافساد امره والتشويش عليه.

واستلم الامام الحسن السلطة بعد ابيه، وقام بأفضل ما يمكن القيام به في ذلك الجوَ المشحون بالفتن والمؤمرات فامر الولاة علي اعمالهم واوصاهم بالعدل والاحسان ومحاربة البغي والعدوان ومضي علي نهج ابيه عليه السلام الذي كان امتدادا لسيرة جده المصطفي (ص).

وبالرغم مما كان يعلمه الامام الحسن عليه السلام من معاوية ونفاقه ودجله وعدائه لرسالة جده وسعيه لاحياء مظاهر الجاهلية ... بالرغم من ذلك كله، ابي ان يعلن الحرب الا بعد ان كتب اليه المرة بعد المرة يدعوه الي جمع الكلمة وتوحيد امر المسلمين فلم يبقي له في ذلك عذرا او حجة.

من ناحية اخري اطمأن معاوية الي ان الامور ممهمدة له باعتبار علاقته المتينة مع اكثر قادة الامام الحسن .. من هنا اعد معاوية العدة لمحاربة الامام المجتبي عليه السلام واطمأن بان المعركة ستكون لصالحة وسيكون الحسن والمخلصون له من جنده، بين قتيل واسير ، ولكن هذا الاستيلاء سوف يفقد الصيغة الشرعية التي كان يحاول ان يتظاهر بها لعامة المسلمين، ولذلك حرص معاوية ان لايتورط في الحرب مع الامام الحسن معتمدا المكر والخداع والتموية وشراء الضمائر وتفتيت جيش الامام ولم يكن للامام بد من اختيار الصلح بعد ان تخاذل عامة جيشه واكثر قادته ولم يبقي معه الا فئة قليلة من اهل بيته والمخلصين من اصحابه، فتغاضي عن السلطة دفعا للافسد بالفاسد في ذلك الجو المحموم فكان اختياره للصلح في منتهي الحكمة والحنكة السياسية الرشيدة تحقيقا لمصالح الاسلام العليا واهدافه المثلي.

فلقد تعرّض الإمام الحسن السبط (عليه السلام) للنقد اللاذع من شيعته وأصحابه الذين لم يتّسع صبرهم لجور معاوية، مع أنّ أكثرهم كان يدرك الظروف القاسية التي اضطرّته الى تجنّب القتال واعتزال السلطة، كما أحسّ الكثير من أعيان المسلمين وقادتهم بصدمة عنيفة لهذا الحادث لِما تنطوي عليه نفوس الاُمويّين من حقد على الإسلام ودعاته الأوفياء، وحرص على إحياء ما أماته الإسلام من مظاهر الجاهلية بكلّ أشكالها.

ولكنّ الإمام بصلحه المشروط فسح المجال لمعاوية ليكشف واقع اُطروحته الجاهلية، وليعرّف عامة المسلمين البسطاء مَن هو معاوية ؟ ومن هنا كان الصلح نصراً ما دام قد حقّق فضيحة سياسة الخداع التي تترّس بها عدوّه.

ونجحت خطّة الإمام حينما بدأ معاوية يساهم في كشف واقعه المنحرف، وذلك في إعلانه الصريح بأنّه لم يقاتل من أجل الإسلام، وإنّما قاتل من أجل المُلك والسيطرة على رقاب المسلمين، وأنّه سوف لا يفي بأيّ شرط من شروط الصلح.

بهذا الإعلان وما تلاه من خطوات قام بها معاوية لضرب خط عليٍّ (عليه السلام) وبنيه الأبرار وقتل خيرة أصحابه ومحبّيه كشف النقاب عن الوجه الاُموي الكَريه ، ومارس الإمام (عليه السلام) مسؤولية الحفاظ على سلامة الخط بالرغم من إقصائه عن الحكم، وأشرف على قاعدته الشعبية فقام بتحصينها من الأخطار التي كانت تهدّدها من خلال توعيتها وتعبئتها، فكان دوره فاعلاً إيجابياً للغاية، ممّا كلّفه الكثير من الرقابة والحصار، وكانت محاولات الاغتيال المتكرّرة تشير الى مخاوف معاوية من وجود الإمام (عليه السلام) كقوة معبّرة عن عواطف الاُمّة ووعيها المتنامي، ولربّما حملت معها خطر الثورة ضد ظلم بني اُمية، ومن هنا صحّ ما يقال من أنّ صلح الإمام الحسن (عليه السلام) كان تمهيداً واقعياً لثورة أخيه أبي عبدالله الحسين (عليه السلام).

ولهذا قرّر معاوية التخلص من الإمام الحسن، ووضع خطّته الخبيثة بالاتفاق مع جعدة ابنة الأشعت بن قيس التي دسّت السم لزوجها الإمام (ع)، واستشهد من جراء ذلك الإمام الحسن (ع).

وكان الامام عليه السلام قد أوصي ان يدفن الي جوار جده رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم إلا أن بني أمية، وعلي راسهم مروان بن الحكم منعوا من ذلك وحالوا بين ان يجمع بين رسول الله (ص) وريحانته ووحبيبه وسبطه الحسن سيد شباب اهل الجنة، فاضطر اهل البيت عليهم السلام لدفنه في البقيع.
فسلام عليك يا أبا محمد الحسن بن علي مظلوما: حيَا وميتا.
 
رقم: 644731