تعريف الزكاة

22 مايو 21:10

تعريف الزكاة

 
 
 
 
للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 8 أبريل 2017 ساعة 21:50
Share/Save/Bookmark
لمَ تباينت ردود الفعل الدولية تجاه ضرب مطار الشعيرات؟!
لمَ تباينت ردود الفعل الدولية تجاه ضرب مطار الشعيرات؟!
 
 
خاص(اسلام تايمز) - تتباين ردود الأفعال الدولية بعد قصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمطار الشعيرات السوري فيما تحافظ ايران وروسيا والصين على مواقفها الداعمة للسلام في سورية وسيادتها حيث أكدت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن البنتاغون والخارجية الأمريكية على حد سواء لم يقدما أي دلائل تثبت وجود أسلحة كيمياوية في قاعدة الشعيرات السورية التي تعرضت لضربات الولايات المتحدة.
 


وجاء في بيان خاص صدر عن المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف: "لقد زار عشرات الممثلين عن وسائل الإعلام والإدارة المحلية ومصالح الإطفاء والشرطة، ناهيك عن العسكريين السوريين، هذا المطار، ولم يتم العثور على أي مستودعات، وخاصة تلك المحتوية على الأسلحة الكيمياوية".
كما أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، أن مسار مواجهة الارهاب وقمعه سيستمر من خلال مواصلة التعاون الاستراتيجي بين ايران وروسيا وسوريا وجبهة المقاومة في محاربة الارهاب.

وخلال محادثات هاتفية مع نيكولاي باتروشيف، سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي، السبت، بشأن العدوان الصاروخي الاميركي على الاراضي السورية، أشار علي شمخاني الى ضرورة تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق الدولي من اجل كشف ملابسات حادث القصف الكيمياوي في إدلب، وقال: نظرا لتفكيك الترسانة الكيمياوية في سوريا خلال السنوات الماضية، والذي أنجز بمبادرة الاتحاد الروسي وتحت إشراف منظمة الامم المتحدة، فمن المؤكد ان هذا الامر قام به طرف ثالث من اجل اختلاق الذريعة لشن هجوم عسكري على سوريا.
ولفت شمخاني الى التبعات السلبية للممارسات الاميركية غير القانونية والمزعزعة للامن في المنطقة، وقال: ان هكذا ممارسات وضمن تقوية معنويات العناصر الارهابية، ستؤدي الى الإخلال في عملية مواجهة الارهاب والتي تتابعها الحكومات الروسية والسورية والايرانية وتحت إشراف منظمة الامم المتحدة.
وتطرق الى الانجازات الميدانية والسياسية الباهرة الناجمة عن تحرير حلب وزعزعة القدرة العسكرية والموارد الانسانية للارهابيين وإضعاف معنوياتهم والدول الراعية لهم، وأضاف: ان مسار مواجهة الارهاب وقمعه سيستمر من خلال مواصلة التعاون الاستراتيجي بين ايران وسوريا وروسيا وجبهة المقاومة.
من جانبه، أدان نيكولاي باتروشيف الهجوم الاميركي على سوريا، ووصفه بأنه مخالفة سافرة للقوانين الدولية، وقال: ان خطوة اميركا عدوان سافر على دولة مستقلة ويعد مساعدة للارهابيين خلافا للمواقف المعلنة من قبل الإدارة الاميركية.
ولفت الى الاتهامات الاميركية الواهية فيما مضى للعراق وزعمها بوجود اسلحة دمار شامل في هذا البلد، ووصف الضجيج السياسي الاخير بأنه يعد ايضا خطوة في مسار الإخلال في عملية تسوية الازمة السورية وزيادة الضغوط على حكومة الرئيس بشار الاسد الشرعية.
كما اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية "اسحاق جهانغيري" ان العدوان الاميركي على سوريا سيؤدي الى تقوية المجاميع الارهابية.
ومن جهتها دانت حركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، الهجوم الصاروخي الأمريكي الذي استهدف الجمعة، قاعدة الشعيرات الجوية بمحافظة حمص السورية.
وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، في بيان، أنها ترفض مبدأ التدخل الخارجي في الدول، وتدين أي عدوان أجنبي على أي بلد عربي أو مسلم.
واعتبرت الحركة، أن الهجوم على سوريا يدعم الإرهاب الذي طالما ادّعت إدارة ترامب أن تصفيته هو أحد أولوياتها، وفق البيان.
ما يؤكد ان أميركا لم تكن فقط وراء التنظيمات الإرهابية وإنما أسستها أيضاً ولم يعد ذلك ما يجري من تحت الطاولات السياسية بل بات علنياً بسيادة ترامب ومن يتبعه!
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 626010