للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 30 سبتمبر 2016 ساعة 17:11
Share/Save/Bookmark
الشيخ دعموش: لمواجهة الإرهاب بالعمل والجهاد والمقاومة
الشيخ دعموش: لمواجهة الإرهاب بالعمل والجهاد والمقاومة
 
 
بيروت (اسلام تايمز) - لفت سماحة الشيخ علي دعموش في خطبة الجمعة الى أنه لا يمكن مواجهة الإحتلال والعدوان والإرهاب بالتقاعس والتراخي والتخاذل بل بالعمل والجهاد والمواجهة والمقاومة.
 
واعتبر أن الإرهاب في سوريا باتت علاقته بأمريكا واسرائيل مكشوفة وواضحة, فأمريكا لا تخفي دعمها ومساندتها ورعايتها للجماعات التكفيرية الإرهابية في سوريا, وقد تحدث بعض المسؤولين الأمريكيين عن تزويد المعارضة بأسلحة متطورة وتحدث بعض قادة المسلحين عن حصولهم على كميات كبيرة من الأسلحة, كما أن علاقة هذه الجماعات باسرائيل باتت مكشوفة وعلنية, ورعاية اسرائيل لجبهة النصرة وبقية العصابات في الجولان مكشوفة وواضحة, ويستخدمون هذه الجماعات لإسقاط النظام وتدمير سوريا واضعاف محور المقاومة في مواجهة اسرائيل.

ورأى أن أمريكا لا تريد حلاً في سوريا, وهي واسرائيل ومن معهما من دول إقليمية يعملون على تأجيج الصراع في سوريا وتعطيل الإتفاق الأمريكي الروسي, ويحاولون محاصرة النظام بحزام من الإرهابيين من جهة الجنوب ومن جهة الشمال ومن جهة الشرق.

وأشار الى أن داعش والنصرة وكل المجموعات الارهابية باتوا يشكلون حاجة امريكية في سوريا, لاستنزاف النظام وروسيا وايران والمقاومة, ولأجل ذلك لم يكن الامريكي جادا في تنفيذ الاتفاق بينه وبين الروسي لأنه ليس على استعداد لضرب جبهة النصرة التي تحقق له أهدافه في سوريا.

وأكد الشيخ علي دعموش أن المقاومة ستستمر في مواجهة الارهاب التكفيري في سوريا مهما طال الزمن لأننا معنيون بالمعركة ضد هذا الارهاب، لأن نتائجها تحدد مستقبل لبنان، وداعش والنصرة يشكلون خطراً داهماً واستراتيجياً على كل اللبنانيين وعلى لبنان الذي لا يحتمل ولا يستطيع أن يتعايش مع مقرات تكفيرية إرهابية داخل أو بمحازاة الحدود، وبالتالي فإن الواجب الوطني يفرض علينا أن نستكمل المعركة ضد الوجود التكفيري داخل الأراضي اللبنانية وخارج الحدود اللبنانية حماية لأهلنا ووطننا. وهكذا نكون في موقع المسؤولية ولسنا ممن يتخلى عن مسؤولياته الوطنية أو يخذل أهله، فهذه المعركة هي معركة الوجود والكرامة الإنسانية.
 
رقم: 571581