للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 25 مارس 2018 ساعة 21:06
Share/Save/Bookmark
الغضب اليمني في الذكرى الثالثة للعدوان السعودي
الغضب اليمني في الذكرى الثالثة للعدوان السعودي
 
 
خاص (اسلام تايمز) - دعت رابطة علماء اليمن أبناء الشعب اليمني إلى المشاركة الواسعة في الفعالية التي ستقام بميدان السعبين بالعاصمة صنعاء صباح الأثنين 26 مارس وفي محافظة الحديدة في الذكرى الثالثة للصمود في وجه العدوان السعودي المدعوم من اميركا و"اسرائيل".
 
وأكدت الرابطة في بيان لها على أهمية المشاركة الفاعلة في هذه الفعالية للتعبير عن الصمود الأسطوري والعنفوان اليماني بوجه أشرس عدوان وتعزيزاً للُّحمة الوطنية وتدشيناً للعام الرابع من التصدي للغزاة والمحتلين.

وأشارت إلى الدلالات الكبيرة لهذه الفعالية التي تؤكد على صمود واستبسال أبناء الشعب اليمني في وجه أعتى عدوان شهدته المنطقة وفشل كل رهانات العدوان لتحقيق أهدافه على مدى ثلاث سنوات.

كما أكدت الرابطة على أهمية الاستمرار في مواجهة هذا العدوان .. مثمنة الجهودَ والتضحياتِ الكبيرةَ التي يقدمها الجيش واللجان الشعبية والقوة الصاروخية في مقاومة ودرء كيد هذا العدوان وردّه في نحره.

وجددت الرابطة دعوة أبناء الشعب اليمني إلى النفير العام ورفد الجبهات بالرجال والمال، كما دعت المكونات والنخب المواجهة لهذا العدوان إلى مزيد من التلاحم والتعاون والتآخي.

ومن جانبه أكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير المعارض البحريني، أن بشائر انتصار الشعب اليمنيّ على العدوان السعودي تلوح في الأُفق داعيا إلى مواصلة الحملة العالميّة لتصنيف النظام السعوديّ الذي أوغل في سفكِ دماء العراقيّين والسوريّين واليمنيّين والبحرانيّين كنظام إرهابيّ.

ويثبت الشعب اليمنيّ الشقيق، في الذكرى الثالثة للعدوان السعوديّ - الأمريكيّ على اليمن، أنّه أقوى من ذي قبل، وأنّهُ صاحب إرادة متعاظمة، وثابتٌ في مقاومتهِ هذا العدوان الغاشم.

فما تؤكّده الوقائع والحقائق أنّ العدوان السعوديّ - الأمريكيّ على اليمن الشقيق في انكسارٍ واندحار، ولم يُحقّق أيّ هدفٍ من أهدافه، فبعد أن راهن تحالف العدوان على إمكانيّة إسقاط اليمن خلال أسابيع أو أشهر قليلة، ما زال الصمود اليمنيّ في أوجه بعد ثلاثة أعوامٍ من العدوان، بل الخسائر تزداد في صفوف هذا التحالف الإرهابيّ، والقوّة الصاروخيّة اليمنيّة باتت تُؤرق آل سعود وآل نهيان.

وها هو اليمن الشقيق يشقُّ طريق المجد بدماء شهدائه ومقاومة أبطاله في الجيش واللجان الشعبيّة حثيثًا نحو تحقيق الانتصار الموعود، مسطّرًا أروع الملاحم في جبهات القتال كافّة، ومؤكدًا للقاصي والداني أنّ شعب اليمن عصيٌ على الانكسار، وكذلك هو شعبنا البحرانيّ الأبيّ بعد سبع سنواتٍ من ثورته المباركة، ثابتٌ مقاومٌ للاحتلال السعوديّ، مستمرٌ في الميدان بإرادةٍ فولاذيّة، مصممٌ على تحقيق الانتصار وانتزاع حقّه في تقرير مصيره السياسيّ.

وأعرب ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير عن كامل تضامنه مع اليمن وشعبه الصامد، ودعو شعب البحرين إلى المشاركة الواسعة في تظاهرات "اليمن ينتصر"؛ تعبيرًا عن التضامن الشعبيّ مع شعب اليمن الشقيق، ونؤكّد أنّ وحدة المصير تجمع الشعبين في مواجهة العدوّ المشترك المتمثّل بنظامِ آل سعود الإرهابيّ.

وشدد ائتلاف 14 فبراير على أهميّة الاستمرار في الحملة العالميّة لتصنيف النظام السعوديّ "نظامًا إرهابيًّا"، وأشاد بجميع الجهود الحثيثة التي تُبذل على مختلف الصعد والمستويات من أجلِ كبحِ جِماح هذا النظام الإرهابيّ الذي أوغل في سفكِ دماء العراقيّين والسوريّين واليمنيّين والبحرانيّين، وتعدّى إرهابه ليطال الكثير من الأبرياء في دول العالم.
 
رقم: 713851