للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 24 مارس 2018 ساعة 23:20
Share/Save/Bookmark
ارتفاع حرارة المعركة الانتخابية في لبنان
ارتفاع حرارة المعركة الانتخابية في لبنان
 
 
خاص (اسلام تايمز) - على أعتاب استحقاق الانتخابات النيابية اللبنانية، وبعدما أقفل باب سحب الترشيحات يتصاعد منسوب الحماسة لتبدأ تباعاً حرارة المعركة وحدّتها بالارتفاع بدءاً من منتصف ليل الإثنين المقبل موعد انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية، وصولاً إلى بلوغ درجة الغليان التنافسي في 6 أيار التاريخ المفصلي والفاصل بين الأحجام السياسية على مستوى الدوائر والبلد.
 
وكانت بورصة الترشيحات أقفلت رسمياً أمس على 917 مرشحاً بعد تسجيل 58 من المرشحين انسحابهم في سجلات وزارة الداخلية والبلديات من دون احتساب عدد المرشحين الذين أعلنوا إعلامياً انسحابهم من السباق الانتخابي، وسيضاف إليهم من سيخرجون "حكماً" المرشحين المنفردين الذين لن يستطيعوا الانضواء تحت أي من اللوائح المسجلة في غمار العملية الانتخابية.

وأشارت مصادر إلى أن الشكاوى تتواصل في مختلف الدوائر الانتخابية من ممارسات وأعمال خرق لقانون الانتخاب بصنوف مختلفة، فيما الإدارات والمرجعيات المختصة لم تحرّك ساكناً بعد لمنع هذه المُخالفات، ما يدفع المرتكبين الى الاستمرار في ارتكاباتهم التي من شأنها أن تهدد سلامة العمليات الانتخابية والنزاهة التي يفترض أن تَتسِم بها، حيث تبدو الإنتخابات من الآن بلا إشراف عليها ولا من يشرفون.

ولفتت المصادر إلى أن السلطة السياسية في لبنان تغرق أكثر فأكثر في استعداداتها لخوض الاستحقاق الانتخابي في 6 ايار المقبل، لتبدو وكأنّها لائحة إنتخابية، بل ماكينة انتخابية، تدير أذنها الطرشاء للشكاوى التي تَردها من كثير من الاطراف السياسيين، عن التدخلات الحاصلة في كثير من المناطق والإدارات والمؤسسات والقائمقاميات والبلديات، علماً انّ هذه الشكاوى ليس مصدرها منطقة واحدة أو طرفاً واحداً، إنما مختلف القوى التي ليست مرشّحة على لوائح السلطة ومن كل المناطق".

وفي خضمّ التجاوزات الفاضحة خرجت "هيئة الاشراف على الانتخابات" ببيان لم يقنع أحداً، وأساساً ليس المطلوب منها إصدار بيانات اعلامية، بل المطلوب هو اتخاذ تدابير ميدانية وعملية لمنع التزوير والتدخلات والتهويل الاعلامي والسياسي والأمني والتهديد بقطع الارزاق، الذي يتعرّض له موظفون وناخبون ومفاتيح انتخابية وغيرهم، فهذا هو دورها وهي تستطيع إصدار بيانات بمقدار ما تشاء، لكنّ ذلك لا يبرّر لعدد من أعضائها حضور المناسبات والاحتفالات بإعلان لوائح بعض القوى السياسية وترشيحاتها.

وفي هذا السياق، طرحت بعض القوى السياسية ومراقبون أسئلة عن دور "هيئة الإشراف" مع الاعلام؟ وهل انّ أعضاءها يتنقلون بين المؤسسات ليروا بأمّ العين تدخلات السلطة وبعض الاجهزة الفاقعة؟ وهل وصلت الى مسامع أعضائها الانباء عن دفع الاموال لشراء الاصوات التفضيلية، وكذلك الانباء عن الاموال الطائلة التي يدفعها بعض المرشحين للدخول في "ملكوت" بعض اللوائح الانتخابية؟ ورأت هذه القوى انّ على وزارة الداخلية التدخّل للمخالفات الجارية التي اذا استمرّت ستشكّل أسباباً كافية وقرائن مهمة للطعن بنتائج مجمل العملية الانتخابية.

واستنكر رئيس هيئة الاشراف على الانتخابات القاضي نديم عبد الملك، في حديث صحفي "اطلاق النار على الهيئة من بعيد لغاية في نفس يعقوب"، رافضا جعل الهيئة "مكسر عصا لأي كان". واكد ان "الهيئة موجودة على الارض، وتقوم بعملها". واعلن ان "الهيئة تلقت صباح اليوم (أمس) شكوى من النائب سيرج طورسركيسيان حول رشوة انتخابية ومال انتخابي، مباشر او غير مباشر في دائرة بيروت الاولى". وشدد على ان "لدى الهيئة اصولاً في ما يتعلق بالشكاوى، وقد أحلنا شكوى طورسركيسيان على المرجع المختص". وقال: "في هذه الحالة تحديدا، المرجع هو النائب العام التمييزي المخول اجراء التحقيق اللازم في ما تضمّنته شكوى طورسركيسيان". واضاف: "لا مانع لدينا، أمام اي شكوى تصلنا من مرشح او لائحة انتخابية، ان نعطيها المجرى الصحيح". "ما نطلبه هو ألا يعمد من لديه شكوى إلى اطلاق النار على الهيئة من بعيد لغاية في نفس يعقوب. نحن هيئة محترمة، رئيسا واعضاء. ولا نريد احدا ان يغمز من قناتنا. "شَرِّف لعنا، وقدِّم شكوى". اما ان يبدأوا حربا علينا، فلا، لسنا مكسر عصا".

وأشارت مصادر إلى أن النائب سيرج طورسركيسيان، تقدم بواسطة محاميه، بإخبار "حول الرشوة الانتخابية والمال الانتخابي المباشر وغير المباشر الذي يحصل في دائرة بيروت الأولى، وتكليف من يلزم من الأجهزة الأمنية المختصة إجراء التحقيقات اللازمة". وأحيل الملف على النائب العام الاستئنافي في بيروت.

وطلائع صورة اللوائح بدأت في التبلور بدءاً من الأمس، لافتة إلى أنه من المرتقب أن تشهد الساحة الانتخابية نهاية أسبوع حافلاً بولادة سلسلة من اللوائح في بيروت والمناطق أبرزها على جبهة "تيار المستقبل" الذي يتحضر لإعلان لوائحه في بيروت الثانية وعكار والشمال الثانية، انطلاقاً من بعد ظهر اليوم في "بيت الوسط" حيث سيُعلن الرئيس سعد الحريري لائحة التيار في دائرة بيروت الثانية والتي تضمّ 11 مرشحاً (6 سنّة، 2 شيعة، درزي، روم أرثوذكس وإنجيلي)، ليعقبها الإعلان غداً من مقر منسقية "المستقبل" في خريبة الجندي العكارية لائحة التيار عن دائرة عكار والتي تضم 7 مرشحين (3 سنّة، ماروني، علوي، 2 روم أرثوذكس) وعلمت "المستقبل" أنها ستضم عن أحد المقعدين الأرثوذكسيين مرشح "القوات اللبنانية" العميد المتقاعد وهبي قاطيشا. على أن يختتم الحريري نهاية الأسبوع بعد ظهر الأحد من ساحة مركز الصفدي الثقافي في عاصمة الشمال بإعلان لائحة "تيار المستقبل" عن دائرة الشمال الثانية (طرابلس - المنية – الضنية) والتي تضم 11 مرشحاً (8 سنّة، روم أرثوذكس، علوي وماروني).

وأشارت مصادر أخرى إلى أن الوفود توالت إلى وزارة الداخلية لتسجيل اللوائح، حيث سجل في اليوم الأوّل لقبول تسجيل طلبات اللوائح، ست لوائح فقط، توزعت ما بين ثلاث لوائح في دوائر جبل لبنان الثانية (المتن الشمالي) وجبل لبنان الثالثة (بعبدا) وجبل لبنان الرابعة (الشوف - عالية) وثلاث لوائح في دائرة الشمال الثانية (طرابلس - المنية - الضنية):

• اولى اللوائح التي سجلت أمس تحت اسم "لائحة المصالحة" قدمها تيمور جنبلاط الذي اختار اللون الأحمر للائحته، وترك فيها المقعد الدرزي الثاني شاغراً لحسابات درزية، ليكون لصالح الوزير طلال أرسلان، على غرار ما حصل في انتخابات العام 2000 وانتخابات العام 2009 حينما ترك النائب وليد جنبلاط المقعد الدرزي الثاني لمصلحة أرسلان، وعندما ملأ المقعد الدرزي بالمرشح فيصل الصايغ في انتخابات 2005 خسر أرسلان مقعده.

• ومن اللوائح التي سجلت أيضاً، لائحة "وحدة وانماء بعبدا" برئاسة الوزير بيار بو عاصي التي اتخذت أيضاً اللون الأحمر، بالتحالف مع الحزب التقدمي الاشتراكي وبدعم من تيّار "المستقبل" ولائحة "القوات اللبنانية" في المتن تحت عنوان "المتن قلب لبنان" من دون تغييرات في أسماء المرشحين المعلنين سابقاً.

• اما لوائح طرابلس، فقد سجلت في الداخلية كل من "لائحة العزم" برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي، و«لائحة لبنان السيادة" برئاسة الوزير السابق اللواء اشرف ريفي وضمت كلاً من: خالد عمر تدمري، محمّد وليد عبد القادر قمر الدين، محمّد كمال الدين سلهب، علي عبد الحليم الأيوبي (عن المقاعد السنية في طرابلس)، حليم نعيم زعني (عن المقعد الماروني)، جورج نقولا جلاد (المقعد الارثوذكسي)، بدر حسين عيد (المقعد العلوي)، وراغب محمّد فيصل رعد، اسامة نديم امون ووليد محمّد المصري (عن المقاعد السنية الثلاثة في الضنية والمنية).

• كما سجلت لائحة "الكرامة الوطنية" وضمت الوزير السابق فيصل عمر كرامي، طه عطفت ناجي، محمّد صفوح أحمد شريف يكن، عبد الناصر عبد العزيز المصري، أيمن نور الدين عمر (المقاعد السنية في طرابلس)، أحمد محمود عمران (المقعد العلوي في طرابلس)، رفلي انطون دياب (مقعد روم ارثوذكس في طرابلس)، جهاد مرشد الصمد (عن أحد المقعدين السنيين في الضنية)، عادل محمّد زريقة (المقعد السني في المنية). وتركت هذه اللائحة المقعد الماروني في طرابلس شاغراً، لمصلحة المرشح في لائحة العزم عن هذا المقعد الوزير السابق جان عبيد. وستعلن اللائحة في مهرجان يقام في قصر كرامي الاثنين المقبل.

وبدا ان اللقاء الذي جمع السيّد حسن نصر الله ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أعاد تصويب البوصلة انتخابياً، من زاوية تعويم "تفاهم مار مخايل" بفصل الشق الانتخابي عن السياسي، والتحالف حيث يمكن ان يكون هناك تحالف مجدٍ للطرفين.

ومن هذه الزاوية، ظهر أيضاً ان التفاهمات السياسية السابقة على التسوية الرئاسية تقدمت على ما عداها، فحدث تباعد جدي بين التيار الحر و"القوات اللبنانية" والاخيرة وتيار المستقبل.. مما جعل الحزب التقدمي الاشتراكي يعقد لقاء التحالف في الشوف بين الجانبين عبر اللائحة التي سيعلنها غداً تيمور جنبلاط في دائرة عالية - الشوف.. إيذاناً بإطلاق اللوائح العائدة "للقوات" وحلفائها في بعبدا وزحلة ودوائر لبنانية أخرى..

وأشارت مصادر إلى أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ألقى خطاباً في لقاء داخلي مع الكوادر الحزبيين في منطقة بعلبك الهرمل وزحلة، أمس، بعيداً عن الإعلام، وضع فيه معركة بعلبك ــ الهرمل في إطار سياسي:

وأكّد نصرالله أن الكلام عن أن خرق "لائحة الأمل والوفاء" بمقعد شيعي واحد يساوي المقاعد الـ 127 الأخرى في مجلس النواب، هو كلام "سعودي"، مشيراً إلى أن التحالف بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية في دائرة البقاع الثالثة جاء بإيحاء سعودي أميركي، "وهما لم يتحالفا، سياسياً، سوى في هذه الدائرة". وأكّد أن ما أعلنه الأسبوع الماضي عن استعداده للذهاب شخصياً إلى البقاع لدعم لائحة المقاومة "كلام جدي"، لافتاً إلى أنه أبلغ المسؤولين عن حمايته بهذا الأمر، ليأخذوا في حسبانهم استعداده للمخاطرة الأمنية.
 
رقم: 713705