للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 29 يناير 2018 ساعة 23:43
Share/Save/Bookmark
أربعة أمور يتضمنها الإيمان بالله تعالى
أربعة أمور يتضمنها الإيمان بالله تعالى
 
 
(اسلام تايمز) - الإيمان: هو الإقرار والاعتقاد بالقلب، والنطق باللسان، والعمل بالجوارح، وهو يزيد وينقص.
 
وأركان الإيمان ستّة، وتقوم عليها أصول العقيدة الصحيحة، وهي التي ثبت بها الحديث النبويّ من حديث جبريل -عليه السلام- للرسول صلّى الله عليه وسلّم، حيث قال:

(يا محمّدُ، أخبرني عن الإيمانِ، ما الإيمانُ؟ قال: الإيمانُ أنْ تؤمنَ باللهِ، وملائكتِه، وكُتُبِه، ورُسُلِه، واليومِ الآخرِ، والقدرِ كلِّه خيرِه وشرِّه، قال: صدقتَ).

ويتضمّن الإيمان بالله -تعالى- أربعة أمور، هي:

الإيمان بوجود الله تعالى: هو الإيمان بأنّ الله -سبحانه وتعالى- موجودٌ وجوداً أزليّاً، لا أوّل له ولا آخِر، وأنّه حيٌّ لا يموت، ومحيطٌ بجميع مخلوقاته، فيعلم جميع أحوالهم، ويسمع جميع أصواتهم، ويعلم سرَّهم ونجواهم، ويُبصِر حركاتهم وسكناتهم، وهو المُهيمن عليهم، والمُحاسب لهم على أعمالهم، قال الله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).

والإيمان بربوبيّة الله تعالى: يقتضي هذا الإيمان الاعتقادَ بأنّ الله -سبحانه- ربّ كلّ شيء؛ فهو الخالق، وهو مالك المُلك، وهو رازق المخلوقات، ومُدبِّر أمورهم، قال الله تعالى: (قُل مَن يَرزُقُكُم مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ أَمَّن يَملِكُ السَّمعَ وَالأَبصارَ وَمَن يُخرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ وَيُخرِجُ المَيِّتَ مِنَ الحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمرَ فَسَيَقولونَ اللَّهُ فَقُل أَفَلا تَتَّقونَ).

والإيمان بألوهيّة الله تعالى: هو أن يؤمن العبد بأنّ الله -سبحانه وتعالى- يستحقُّ العبادة وحده، فلا معبود بحقّ إلّا الله، وكلّ أحدٍ يدّعي بالألوهيّة عدا الله فهو باطل، قال الله تعالى: (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ).

والإيمان بأسماء الله وصفاته: المعنى أن يعتقد العبد أنّ لله -تعالى- أسماء سمّى بها نفسه، وصفاتٍ وصف بها نفسه، وكلّها تليق بجلال الله، ولا يُماثِل بها أحداً من خلقِه، ومن أسماء الله سبحانه وتعالى: الرّحمن، والرّحيم، والمَلِك، والقُدّوس، والسَّلام، والمُؤمن، والمُهيمن، والعزيز، والجَبَّار، والمُتكبِّر، قال الله تعالى: (وَلِلهِ الأَسماءُ الحُسنى فَادعوهُ بِها).
 
رقم: 700746