سر سورة الفاتحة

22 فبراير 21:13

سر سورة الفاتحة

 
للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 29 يناير 2018 ساعة 14:47
Share/Save/Bookmark
قراءة في الصراع السعودي الإماراتي بعدن على خلفية آخر التطورات
قراءة في الصراع السعودي الإماراتي بعدن على خلفية آخر التطورات
 
 
صنعاء (اسلام تايمز) - الوضع الأمني في عدن، مشكلة کبیرة تهز المدينة بين الفينة والأخرى، وعلى ما يبدو أنها هذه المرة ترسم معالم مرحلة جديدة تُقبل عليها هذه المدينة التي بات احتمال تصاعد الصراع داخلها أكبر من أي وقت مضى. وتتسارع التطورات في "عاصمة الجنوب"، منذرة باحتمالية فقدان "التحالف السعودي " زمام التحكم بالخلافات المستفحلة بين أطراف النفوذ هناك (الامارات)، والتي ظلت على مرّ الأشهر الماضية مضبوطة بإرادة خارجية فحواها الحفاظ على التوليفة القتالية غير المتجانسة المنضوية تحت لواء السعودية والإمارات.
 
انتهت يوم أمس مهلة الأسبوع التي أعطاها " المجلس الانتقالي الجنوبي" الذي يترأسه "يدروس الزُبيدي" الموالي للإمارات، لحكومة هادي عبد ربه منصور المنتهية صلاحياته في عدن والمدعومة سعودياً، لتبدأ معها اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت حتى الساعات القليلة الماضية، معلنة في يومها الأول عن سيطرت قوات الانتقالي الجنوبي على مقر رئاسة الوزراء في عدن، إضافة إلى السيطرة على معسكر النقل بخور معسكر ومعسكر حديد في كريتر بالمدينة.

كما وسيطرت القوات التابعة للانقلابين المدعومين إمارتياً على حي دار سعد شمال المدينة الاستراتيجي وذلك بعد اندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الحماية الرئاسية التابعة لقوات الرئيس المنتهية صلاحياته عبدربه منصور هادي.

واندلعت يوم أمس اشتباكات عنيفة في مديريتي كريتر وخورمكسر في محافظة عدن بين قوات اللواء الثالث حماية رئاسية والحزام الأمني المدعوم إماراتيا وقوات الحرس الرئاسي وذلك بعد منع وزارة الداخلية العدنية التابعة لحكومة داغر أنصار المجلس الانتقالي من إقامة فعالية اعتصام في ساحة العروض.

وفي هذا السياق قال شهود عيان من مدينة عدن إن ثمة انتشارا أمنيا كثيفا لقوات الحرس الرئاسي وحواجز على مداخل المدن الرئيسية وإغلاق للمدارس والمرافق الحكومية ومعظم المحال التجارية، بالإضافة إلى منع الحركة بين مديريتي خورمكسر وكريتر.

من ناحيتها كذبت وزارة الداخلية في حكومة هادي الاقاويل عن سيطرة قوات الانقلاب الجنوبي على المرافق العامة في عدن قائلة إن الأوضاع في عموم مناطق ومديريات عدن "تحت سيطرة قواتها الأمنية والعسكرية"، ودعت المواطنين في المدينة إلى "عدم الانجرار خلف الشائعات" التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار.

كما وصفت "قناة اليمن الفضائية" الموالية لهادي أعضاء الانقلابي الجنوبي وانصاره بالـ "المجاميع المسلحة الخارجة عن القانون" مضيفة ان انصاره يقومون بالاعتداء على مؤسسات الدولة في عدن"، وأضافت أنّ "الأجهزة الأمنية تصدّ هجوماً لمليشيات المجلس الانتقالي على مجلس القضاء والأمانة العامة لمجلس الوزراء في عدن".


وفي هذا الصدد سارعت قيادة التحالف السعودي الى الهدوء، قائلة في بيان لها مساء السبت إنه يتابع ما يجري من مستجدات وأحداث في مدينة عدن، ودعا كافة المكونات السياسية والاجتماعية اليمنية إلى التهدئة وضبط النفس والتمسك بلغة الحوار والعمل مع التحالف لدحر ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وفق تعبيره.

وجاء ذلك البيان قبل ساعات من انتهاء المهلة التي أعلنها المجلس الانتقالي و"المقاومة الجنوبية" للرئيس عبد ربه منصور هادي لإقالة حكومة بن دغر. وهدد الطرفان الساعيان لـ انفصال جنوب اليمن بالتصعيد ضد الحكومة التي يتهمانها بالفشل وتجويع اليمنيين.

من جهته رفع رئيس حكومة هادي، أحمد عُبيد بن دغر الصوت عالياً واصفاً ما يجري في عدن بالانقلاب على الشرعية ومشروع الدولة الاتحادية مطالباً الأطراف جميعاً بالامتناع عن "الممارسات غير الواعية" في عدن.

وكشف بن داغر في تغريدات له على تويتر، ان الامارات هي اللاعب الأكثر تأثيرا في الساحة العدنية وهي المسؤولة عمّا يجري في المدينة، قائلا "لابد من كلمة صادقة، لا ينبغي أن تذهب جهود العرب ودماؤهم في اليمن إلى سقوط الوحدة وتقسيم اليمن" مؤكداً أنّ الإمارات هي صاحبة القرار اليوم في عدن العاصمة المؤقتة لليمن، منادياً بوقف الاشتباكات فوراً وأن تعود القوات إلى ثكناتها، والعودة إلى حوار بين أطراف الحكم في عدن، وقال "يجب ألا يقبل الحلفاء اليوم تصفية الشرعية التي رعت التحالف لخوض المعركة مع الحوثيين"، حسب تعبيره.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد انتهاء المهلة التي أعطاها ما يسمى المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات والساعي لفصل جنوب اليمن لإسقاط "الحكومة الشرعية" المدعومة من السعودية والتي دعت إلى التهدئة.
 
رقم: 700555