من أذكار الصباح

21 يناير 11:14

من أذكار الصباح

 
 
 
للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 8 يناير 2018 ساعة 22:30
Share/Save/Bookmark
قبضة عهد التميمي تنتصر على جنود الاحتلال
قبضة عهد التميمي تنتصر على جنود الاحتلال
 
 
خاص(اسلام تايمز) عهد التميمي أيقونة فلسطينية بعمر الـ16 تواجه 12 تهمة وجهها اليها الاحتلال لمقاومتها وشموخها وابائها فابنة الأعوام ال16 تحدت الكيان المحتل وخرجت بمظاهرات منددة بوجوده وطالبته بالرحيل كما تجرأت وضربت جندياً اسرائيلياً ومازالت مصرة على استمرارها بمشوار المقاومة مهما زادت الضغوط فالسجن الذي تتعرض لها يزيدها صلابة ويؤكد لها أن طل خطواتها كانت ثابتة وصحيحية ولابد ستؤتي ثمارها وقد بدأ الاعلام الاسرائيلي يعترف بخسارة المعركة أمام مقاومة عهد إذ استعرض دبلوماسي وسياسي إسرائيلي بارز، تداعيات معركة الاحتلال الإسرائيلي "الخاسرة"، بين الجيش الذي يمتلك عناصر الردع، وبين الطفل الفلسطيني الذي لا يمكن لأي جيش أن يتغلب عليه ورأى أوري سفير أن "الجنود الإسرائيليين تصرفوا بشكل "صحيح" عندما صفعت الفتاة التميمي أحد الجنود"، لافتا أنها "في نظر الفلسطينيين وأيضا 90 بالمئة من الرأي العام العالمي، هي بطلة تثور ضد الاحتلال".
 
وكما هو معروف، فقد "اعتقلت الفتاة وقدمت ضدها لائحة اتهام، رغم أنها لم تكن تحمل سلاحا في يديها، بتهمة الاعتداء على الجنود والتحريض"، وقد أكد سفير أن "التفكير بأن الشبان الفلسطينيين في الضفة الغربية، سيمتدحون الجيش الإسرائيلي ويصبحون محبي صهيون؛ هو تفكير سخيف".

وأكد أن صورة الفتاة الشقراء التي تهدد بقبضتها جندياً إسرائيلياً؛ تمثل "هزيمة في المعركة في كل سيناريو، كما أنه لا يمكن لأي جيش في العالم أن ينتصر على الأطفال، لا في الواقع ولا من حيث الوعي". وأن المعركة خاسرة مسبقا يجب الامتناع عنها

كما أكد "بدلاً من أن نكون أقوياء على الضعفاء، علينا كمجتمع أن نكون أقوياء أمام أنفسنا؛ وأن نكون صادقين ونعترف بأنه لا وجود بالسيطرة على شعب آخر خلافا لإرادته"

ومن الجلي أن الاحتلال الاسرائيلي يراهن على طمس الهوية الفلسطينية ونشر امتداده في الاراضي الفلسطينية عبر التمدد في المستوطنات وسلب التاريخ الفلسطيني ارثه الكبير ونسبه اليه ولو بعد حين بالرغم من كون المقاومة الفلسطينية والعربية تحارب حلمه وتلحق به الكثير من الهزائم التي يحاول عدم الاعتراف بها حتى بات جنوده لا يفقهون سوى سياسة المطاردة والقتل والاعتداء والسلب بعيداً عن أي مبدأ فهو مؤمن تماماً بكراهية الفلسطينين له ولجرائمه
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 695817