للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 3 يناير 2018 ساعة 00:06
Share/Save/Bookmark
الجيش السوري يواصل تقدمه بريف إدلب الجنوبي وفي حرستا
الجيش السوري يواصل تقدمه بريف إدلب الجنوبي وفي حرستا
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يواصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية بريفي إدلب وحماه الملاصقين وسط تقدم مستمر و اتهامات متبادلة بين صفوف المجموعات الإرهابية بالتخاذل عن الجبهات وانسحابهم من القتال.
 
حيث استعادة القوات السورية قريتي "رسم شم الهوا" و "الزرزور" بريف إدلب الجنوبي الشرقي، كما تم السيطرة على قرية "أم الخلاخيل" بعد مواجهات مع "جبهة النصرة" والفصائل المتحالفة معها.

و تهدف هذه العمليات بحسب مصادر ميدانية إلى الوصول لمطار "أبو الضهور العسكري" في ريف إدلب الشرقي من جهة، والسيطرة على مدينة "اللطامنة" الاستراتيجية شمالي حماه من بوابة بلدة "مورك" والتي تشكل السيطرة عليها حصار المسلحين من ثلاث جهات داخل اللطامنة.

وتبعد مدينة مورك عن مركز مدينة حماة حوالي 25 كيلومترًا، وتجاور عدة مدن خاضعة لسيطرة الجماعات الإرهابية أبرزها (كفرزيتا واللطامنة وخان شيخون) بريف إدلب.

ويشارك في المعارك من قبل المجموعات المسلحة ضد الجيش السوري في ريف إدلب كل من هيئة تحرير الشام التي تقودها جبهة النصرة إلى جانب ميليشيات الجيش الحر المؤلفة من "جيش النصر، جيش العزة، جيش إدلب الحر" بالإضافة إلى حركة نور الدين الزتكي.

وفي ريف دمشق حيث تدور أعنف المواجهات بين الجيش السوري والجماعات الإرهابية في محيط إدارة المركبات بمدينة حرستا بريف دمشق الشرقي، بعد وصول تعزيزات من فرق الجيش والقوات الرديفة لفك الحصار عن الإدارة وصد هجومات المسلحين على محور الإدارة وسط قصف جوي وصاروخي متواصل يسمع دويه في أرجاء العاصمة.

وتمكنت قوات الجيش السوري تمكنت من القضاء على 40 ارهابيا وأسر عدد منهم، حيث من المؤكد أن القوات ستتمكن في الساعات القادمة من فك الحصار و استعادة الخرق الذي أحدثه المسلحون في المنطقة.

وكانت (جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وفيلق الرحمن وفصائل من جيش الإسلام) بدأت قبل أيام هجوما عنيفا على محور إدارة المركبات في مدينة حرستا، حيث بدأوا الهجوم بتفجير سيارة مفخخة عبر انتحاري سعودي استهدف مبنى الإدارة، و تأتي مؤازرات المسلحين من بلدات "عربين ومديرا ومسرابا" في عمق الغوطة الشرقية.
 
رقم: 694309