للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 1 يناير 2018 ساعة 23:35
Share/Save/Bookmark
بم ردت اليمن على غارات العدوان السعودي في اليوم الأول للعام الجديد؟
بم ردت اليمن على غارات العدوان السعودي في اليوم الأول للعام الجديد؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) – يستمر العدوان السعودي في حربه على اليمن مسبباً المزيد من الجرائم والمجازر اذا شن اليوم شن ثلاث غارات على محطة وقود، وسوقا شعبيا، ومزرعة وسط مديرية الجراحي بالمحافظة مسببة استشهاد 23 مدنيا على الأقل يوم الاثنين، وجرح العشرات في غارات لطيران العدوان السعودي استهدفت مديرية الجراحي في محافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن.
 

كما أن عدد من جثث الشهداء متفحمة ولم يتم التعرف على أصحابها، وقد تناثرت أشلاء الضحايا في أرجاء المناطق المستهدفة، ومازالت عمليات انتشال الضحايا مستمرة حتى اللحظة.
وقد أكد نائب مدير مكتب الصحة بالحديدة وليد العماد أن حصيلة الـ 23 شهيدا ليست نهائية وأن عدد الشهداء مرشح للزيادة، مشيرا إلى المراكز الصحية في المحافظة استقبلت حتى الآن 10 مصابين بجروح بليغة فيما لا يزال عشرات الجرحى في مكان القصف.

الاأن القوات اليمنية تستمر في ردها الباسل على جرائم العدوان السعودي برغم كل الضغوطات التي تواجهها بين الحرب والمجاعة والكوليرا المتفشية بين أبنائها فقد سجلت وحدة القناصة التابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية خلال ديسمبر/كانون الاول2017 تطورا ملحوظا في قنص جنود الجيش السعودي ومرتزقته في مختلف جبهات القتال.

وبلغت الإحصائية قنص أكثر من 345 جنديا سعوديا ومرتزقا، وشملت مقتل 49 جنديا سعوديا و 272 مرتزقا في الجبهات الداخلية و 24 مرتزقا في جبهات الحدود.

ويأتي هذا التطور في مجال القنص بعد أن كشفت دائرة التصنيع العسكري بوزارة الدفاع اليمنية في 23 أغسطس/آب 2017 عن وحدة تصنيع وتطوير القناصات متعددة المدى والوظائف والمهام بأياد وخبرات يمنية خالصة، هي سبع قناصات : قاصم، خاطف، اشتر، حاسم، ذوالفقار1 وذو الفقار2، سرمد، والثامنة تم تعديلها وهي صارم
وأظهرت التطورات المتلاحقة في الملف اليمني، تباينا واضحا في اجندة الدولتين المحوريتين في الحرب على اليمن وهما السعودية والإمارات، ما اعتبره مراقبون، مؤشرا على عبثية الحرب وانصراف أهدافها إلى أجندة أخرى غير معلنة، ولم تعد خافية على المتابعين.
فسواءٌ امتلكت السعودية رؤية مستقبلية لوضعها في اليمن أم لا، فإنها ستدفع الثمن في الحالتين؛ فبقاء الأمور كما هي عليه يعني استمرار الحرب اليمنية والاقتتال وانهيار المجتم الشهداء
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 694041