للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 6 أكتوبر 2017 ساعة 17:10
Share/Save/Bookmark
التطرف.. هل يقود السعودية إلى ‘‘الخراب‘‘؟
التطرف.. هل يقود السعودية إلى ‘‘الخراب‘‘؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يميل الوضع في السعودية الى تطرف ديني اكثر مما يتصور الانسان، خاصة بعد الاعتداءات على الشيعة ومساجدهم وقراهم ما يدل على ان التقسيم في السعودية ما يزال مستمر.
 
وأكد ناشطون سعوديون على وجود احتجاجات سياسية واقتصادية ونسائية في السعودية، حيث ان السعودية فيها مشاكل كثيرة لذلك ان أي انسان يتكلم او يساند او ينتقد يعتبر عدوا للدولة وللدين وللأمير محمد بن سلمان ووالده.

وتمنى عدد من الناشطين السياسيين في السعودية أن "يكون محمد بن سلمان واخوانه اتخذوا سياسة تختلف عن سياسة ابائهم واجدادهم أي سياسة غير عنيفة لكن للاسف الجيل الجديد الذي يحكم السعودية اظهر انه اشد وماثلوا الذين سبقوهم".

وفي ظل الاعتداءات على المظاهر العاشورائية في القطيف من قبل القوات الأمنية السعودية ، يطالب نشطاء بوجود حريات دينية بدلاً من الافكار العنصرية التي حطمت البلد ولاتزال تحطمه.

ليبقى الوضع في السعودية رهن التطرف الديني المتشدد الذي لا يوج في أي بلد آخر في العالم، فالاعتداءات على ابناء الشيعة وعلى الاقليات وعلى النساء يدل على ان البلد متدهور ولاتزال تعيش في القرون الاولى بدلا من القرن الواحد والعشرين.

واستمرار التعامل الأمني القمعي على أساس طائفي لا بد سيقود الى اهتزازات اكثر و حرب في داخل البلاد، فالسعودية وكما يقول ناشطون " تحتاج قيادة منفتحة متطورة حديثة سليمة تحاول التقريب بين ابناء الشعب بدلا من تفرقتهم" فهل ستحكم هكذا قيادة بلاد الحرمين يوماً ما؟!.
 
رقم: 674630