للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 30 سبتمبر 2017 ساعة 22:04
Share/Save/Bookmark
وضع مائي ‘‘كارثي‘‘ يهدد قطاع غزة!
وضع مائي ‘‘كارثي‘‘ يهدد قطاع غزة!
 
 
خاص (اسلام تايمز) - وصلت نسبة التلوث في مياه غزة إلى 98 % ما ينذر بوضع كارثي حول الوضع المائي في القطاع.
 
وطالب ممثلون عن مؤسسات حكومية فلسطينية وأخرى أهلية محلية ودولية، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وإنقاذ القطاع المائي في غزة.

وتسعى منظمة "أونروا"، وفي سياق عملها في المخيمات على تشغيل آبار المياه، فيما جهزت مدارسها بوحدات لـ "تصفية المياه" في محاولة لمواجهة المشاكل التي يتعرض لها القطاع.

وبلدية غزة تمتلك حوالي 80 بئرا للمياه في مناطق مختلفة من القطاع، يعمل منها نحو 67 بئرا فقط، ولا يوجد منها أي بئر صالحة للاستعمال البشري، فالمياه المنتجة صالحة للاستخدام المنزلي فقط، ووضعت البلدية "خططاً لتحسين الوضع المائي في غزة، من أبرزها مضاعفة كمية المياه المستوردة من الجانب الإسرائيلي وتبلغ حوالي 30 مليون لتر مكعب.
.
وتحذر منظمات من ارتفاع نسب تلوث المياه التي تصل منازل المواطنين في قطاع غزة، حيث أن نسبة الكلورايد في المياه التي تصل منازل المواطنين، تصل إلى حوالي "ألف" ملي جرام في اللتر الواحد، في حين أن النسبة التي سمحت بها منظمة الصحة العالمية تصل إلى 250 ملي جرام في اللتر، فيما تصل نسبة النترات في المياه بمنطقة خان يونس جنوبي القطاع إلى 400 ـ 500 ملي جرام في اللتر الواحد، وقد أوصت منظمة الصحة العالمية بنسبة لا تتجاوز (50) ملي جراما في اللتر.

ويعود ارتفاع نسب تلوث مياه الخزانات الجوفية في غزة إلى تسرب مياه الصرف الصحي إلى الخزانات الجوفية، كما أن أزمة التيار الكهربائي التي يعانيها قطاع غزة أثرت بشكل كبير على تشغيل محطات تحلية المياه، وعلى الوضع المائي الكارثي بشكل عام.

حيث ان استمرار أزمة الكهرباء في قطاع غزة، قد أثر بشكل كبير على وضعها المائي، وعلى ارتفاع نسب التلوث فيها، ما شكل معاناة حقيقة لأهالي القطاع وسط ظروف صعبة يعيشها الأهالي في ظل الحصار الذي أثر على جميع مناحي الحياة، ومن ضمنها المياه.


 
رقم: 673254