للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 29 سبتمبر 2017 ساعة 16:30
Share/Save/Bookmark
في أيلول.. انتهاكات صهيونية بوتيرة تصاعدية ضد الفلسطينيين
في أيلول.. انتهاكات صهيونية بوتيرة تصاعدية ضد الفلسطينيين
 
 
خاص (اسلام تايمز) - بوتيرة تصاعدية، تستمر الانتهاكات الإسرائيلية ضد أبناء فلسطين بدءاً من الاعتقالات وصولاً للاغتيالات التي باتت تنفذها ضد المواطنين دون أي رادع يقف في وجه سلطات الاحتلال.
 
وأصدر مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الجمعة، تقريره الشهري حول الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر أيلول من العام 2017 والذي أظهر استمرار الممارسات الصهيونية بشكل إجرامي و كان من أبرزها اغتيال الاحتلال لمواطنين اثنين.

وأبرز ما جاء في التقرير حول عمليات الاعتقال والاغتيال أكد أنه قد ارتقى شهيدان على ايدي قوات الاحتلال في الضفة الغربية خلال الشهر المنصرم هما: رائد أسعد الصالحي (21 ) عاما من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، استشهد في مستشفى هداسا عين كارم بالقدس المحتلة متأثرا بجروحه التي اصيب بها جراء اطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال في المخيم في شهر آب الماضي، استشهد بتاريخ 3/9/2017، ونمر محمود أحمد جمل (37 ) عاما من بلدة بيت سوريك شمال غرب مدينة القدس المحتلة، استشهد جراء اطلاق النار عليه من قبل جنود الاحتلال على مدخل مستوطنة "هار ادار" شمال غرب القدس المحتلة بدعوى تنفيذه عملية إطلاق نار في 26/9/2017.

وقال التقرير، وبارتقاء الشهيدين، يرتفع عدد الشهداء منذ مطلع العام الحالي إلى (68) شهيداً من بينهم (17) طفلاً وسيدة واحدة، وما زالت سلطات الاحتلال تحتجز عددا من جثامين الشهداء في ثلاجاتها، فيما اقدمت سلطات الاحتلال على دفن اربعة شهداء فيما يسمى مقابر الارقام لديها في مخالفة صارخة للقوانين والمعاهدات الدولية.

كما كشف التقرير عن العقوبات الجماعية شمال غرب القدس في أعقاب عملية مستوطنة " هارآدار" والتي نفذها الشهيد نمر الجمل، حيث قامت قوات الاحتلال بوضع بوابة حديدية على مدخل النفق الواصل بين قرى شمال غرب القدس ومحافظة رام الله والبيرة، مما ادى الى عزل 70 ألف مواطن في 9 قرى عن العالم، وتعطيل نحو 50 مدرسة، بالإضافة إلى منع الطلبة والموظفين من الوصول لأعمالهم والأخطر هو نقص المواد التموينية والخبز ومنع الناس من الوصول الى المراكز الصحية.

كما قامت سلطات الاحتلال خلال شهر أيلول الجاري باعتقال نحو400 مواطناً ومواطنة في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة من بينهم عشرات الاطفال.

وتسبب الاحتلال بجرح أكثر من 120 مواطنا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، بالإضافة إلى استنشاق الغاز السام المسيل للدموع.

لتواصل سلطات الكيان قتل أبناء فلسطين واعتقال شبابها الصامدين المقاومين لهذا الاحتلال الغاصب الذي يصر أبناء القضية على دحره مهما طال الزمن ومهما كان الثمن غالياً.

 
رقم: 672935