للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 28 سبتمبر 2017 ساعة 20:28
Share/Save/Bookmark
دمشق تستعيد مجد الكهرباء وتعود لتصديرها
دمشق تستعيد مجد الكهرباء وتعود لتصديرها
 
 
خاص(اسلام تايمز)- بالرغم من الخسائر الكبيرة التي طالت قطاع الكهرباء في سورية إلا أن دمشق تمكنت من السيطرة على وضع الكهرباء الحالي وبات الانقطاع غير موجود في الكثير من المناطق والمحافظات السورية وها هي تقوم بتصدير الكهرباء إلى لبنان رغم الكم الهائل من الخسائر التي مرت عليها من ضرب وتفجير لخطوط الغاز فيما مضى!!
 



وصرح وزير الكهرباء بدمشق محمد زهير خربوطلي أنه يتم العمل على إنجاز سلسلة من المشاريع، مضيفاً: أبرمنا عقوداً ومذكرات تفاهم مع إيران لشراء مجموعات لتوليد الطاقة باستطاعة 2000 ك واط وهناك مشروع آخر سيوفر 1000 ك واط هذه الكمية ستضاف إلى ما هو متوافر الآن وخلال 3 سنوات. وتابع خربوطلي خلال اجتماع لاتحاد العمال : أريد أن أطمئن الجميع أن المنظومة الكهربائية قادرة على توفير حاجة البلاد كاملة.
وبدوره كشف مدير المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء، السورية، محمود رمضان، أن إجمالي خسائر قطاع الكهرباء تتجاوز 1.2 تريليون ليرة سورية.
وأكد رمضان خروج نصف محطات التوليد الموجودة عن الخدمة، ما دفع المؤسسة لوضع خطة عمل استثمارية تتضمن متابعة إنشاء 9 محطات توليد على الطاقة الكهروضوئية في مناطق (الكسوة، ومجادل، وجندر، ودير عطية، وقطينة، والسويداء- ومصياف- والسلمية- والمنطقة الصناعية في حسياء)
وتعاني المحطات من عدم توفر الوقود الكافي للتشغيل، وعدم إمكانية تأمين القطع التبديلية الضرورية واللازمة لإجراء الصيانات العامة والدورية لمجموعات التوليد بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على سوريا، وعدم توفر السيولة النقدية والقطع الأجنبية اللازمة لتأمينها. بالإضافة إلى الانخفاض الحاد في عدد الفنيين في مجال التشغيل والصيانة بسبب الظروف الراهنة والاستهداف المستمر لمحطات التوليد من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة.
هذا وكان خربوطلي قد صرح أن البلاد وصلت في بداية العام الحالي إلى أدنى مستوى من التوليد 600 ميغا واط وكانت كمية الوقود التي تصلنا صفر واضطررنا إلى سحب العوادم من الوقود لتشغيل المحطات وها نحن بكل فخر نصدر الكهرباء إلى لبنان من أجل تأمين موارد مالية.

 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 672776