للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الخميس 28 سبتمبر 2017 ساعة 00:02
Share/Save/Bookmark
T2.. معركة الجيش السوري لتحرير جنوب دير الزور
T2.. معركة الجيش السوري لتحرير جنوب دير الزور
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يواصل الجيش السوري عملياته على محور جوبر-عين ترما شرق العاصمة ضد ارهابيي جبهة النصرة وفيلق الرحمن وسط قصف متواصل على تجمعاتهم وأماكن انتشارهم، وتحرير القوات عددا من كتل الأبنية على الخطوط الأولى من الجبهة.
 
وأطلق الجيش السوري معركة باتجاه محطة t2 الواقعة بين أقصى ريف حمص الشرقي وبين ريف دير الزور الجنوبي، حيث تتسارع وتيرة العمليات العسكرية على جبهة جنوب دير الزور بمحيط بلدة "حميمة" بهدف تأمين الطريق الموصل إلى المحطة والممتد نحو مدينة "البوكمال" الحدودية مع العراق.

في وقت قام الخبراء العسكريون الروس ببناء جسر فوق نهر الفرات على بُعد عدة كيلو مترات من مدينة دير الزور لنقل المعدات العسكرية والجنود إلى الضفة الشرقية من النهر رغم استمرار إطلاق النار والقذائف من قبل ارهابيي داعش على تلك الجبهة.

ويبلغ طول الجسر 210م ومن الممكن أن يمر عبره 8ألاف عربة يوميا بما فيها المدرعات والدبابات وناقلات المشاة والمنظومات الصاروخية، كما وسيستخدم الجسر لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحررة.
كما تدور معارك عنيفة بين الجيش السوري وحلفائه وبين ارهابيي داعش في حي "حويجة صكر" بدير الزور بالتوزاي مع قصف جوي ومدفعي يستهدف معاقل التنظيم، في وقت أحبطت القوات هجوما بعربة مفخخة على نقاط الجيش في محيط حويجة صكر ماأسفر عن مقتل العشرات من مسلحي داعش.

وفي حمص تتابع وحدات الجيش السوري عملياتها العسكرية في الجيب المحاصر بين ريفي حمص و حماة الشرقيين موسعة نطاق سيطرتها حيث حررت خلال الساعات الماضية بلدات (أم الصوص – الخرافيش – رسم الأرنب – الغزيلة – الرك – أم حويش – صفية) شمال شرق مدينة "جب الجراح" بريف حمص الشرقي بعد معارك مع ارهابيي التنظيم أسفر عن مقتل عدد منهم وتدمير آليات ومدرعات للتنظيم.

شمالاً، وفي ريف حماه استهدفت غارات مكثفة مواقعا للإرهابيين في كل من تل "الزعتر" وقرى (أم حارتين، عشان، سكيك، تمانعا) وجبل "شحشبو" بريف حماه الشمالي بعد هجوم عنيف بالإنتحاريين نفذته النصرة والفصائل المتحالفة معها على مواقع الجيش السوري في تلك الجبهة ما اضطر القوات إلى إخلاء مواقعها في تل "الزعتر" وبلدة "قبيات".

إلى إدلب، حيث استهدف سلاح الجو مبنى البريد في مدينة "جسر الشغور"والذي يتخذه "الحزب التركستاني" مقرا له وأسفر القصف عن مقتل من فيه من مسلحين بينهم القيادي المدعو "أبو مهاجر الليبي".

من جهة أخرى تواصل المجموعات التكفيرية قصف الأحياء السكنية في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب الشمالي بالصواريخ وقذائف المدفعية لليوم الثالث على التوالي ولايزال القصف مستمرا حتى اللحظة وسماع دوي صفارة الإنذار تدوي في البلدتين.

وأسفر القصف الإرهابي عن جرح عدد من المدنيين ودمار كبير في المنازل وسط صمت دولي وإقليمي عن ما يتعرض له الأهالي في البلدتين المحاصرتين من قصف وتجويع منذ ثلاث سنوات.
 
رقم: 672554