للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 25 سبتمبر 2017 ساعة 18:11
Share/Save/Bookmark
هل تجرأت واشنطن على‘‘الوجود الروسي‘‘ في سورية؟
هل تجرأت واشنطن على‘‘الوجود الروسي‘‘ في سورية؟
 
 
خاص(اسلام تايمز) - أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل اللواء فاليري أسابوف بقصف مدفعي شنه مسلحو تنظيم "داعش" في دير الزور السورية. كما توجهت اصابع الاتهام نحو واشنطن التي تدعي دعمها للسلام في سورية!
 


إذ نقلت إذاعات روسية عن مصدر في سورية أن مقتل اللواء الروسي فاليري أسابوف في سورية قد يكون ناتجاً عن خيانة.
ولم تؤكد أو تنفِ وزارة الدفاع الروسية هذه المعلومات حتى الآن، حيث تناقلت هذه المعلومة الكثير من الصحف والمواقع المحلية في روسيا.

كما أكد سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي، إن موسكو لا تستبعد قيام واشنطن بتمويل احتجاجات في روسيا قبيل الانتخابات.

وأضاف "لا نستبعد أن واشنطن ستحاول عشية الانتخابات تخصيص جزء من أموالها لدعم الاحتجاجات (في روسيا" معلناً أن مقتل اللواء الروسي في سورية هو ثمن دفعته روسيا بالدم بسبب ازدواجية الموقف الأمريكي، داعياً واشنطن لتأكيد تمسكها بأهدافها في سوريا.
وقال ريابكوف "نريد بالطبع أن يقوم الجانب الأمريكي بالعمل فعلياً، وفقا لتلك التصريحات التي يمتلئ بها المجال الإعلامي"، في إشارة إلى الشك في صدق تصريحات مسؤولين أمريكيين حول تمسكهم بمكافحة الإرهاب.

وأكد الدبلوماسي الروسي استمرار الاتصالات المكثفة بين عسكريي البلدين "على مختلف المستويات".
وكانت قد أكدت وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس الأحد، مقتل اللواء الروسي فاليري أسابوف، الذي كان يرأس فريق الخبراء العسكريين الروس، نتيجة قصف بالهاون قام به إرهابيون في منطقة دير الزور.

وقالت الوزارة في بيان إن اللواء فاليري أسابوف، الذي ترأس مجموعة المستشارين العسكريين الروس في سوريا، تعرض لإصابة قاتلة جراء انفجار قذيفة أطلقها مسلحو "داعش"، عند مركز قيادة تابع للجيش السوري، حيث كان يؤدي مهمته لمساعدة العسكريين السوريين في إدارة عملية تحرير مدينة دير الزور من "داعش".
ووفق البيانات الرسمية الروسية فإن أكثر من 40 جنديًا وضابطًا روسيًا قتلوا في سوريا، منذ بداية التدخل في سوريا، عام 2015.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 671899