للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 25 سبتمبر 2017 ساعة 17:22
Share/Save/Bookmark
هل اقتربت الرياض من التطبيع مع كيان العدو؟
هل اقتربت الرياض من التطبيع مع كيان العدو؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - أثارت تصريحات وزير الخارجية السعودي في الأمم المتحدة ردود أفعال واسعة حيث صرح معارضون سعوديون أن "هذه التصريحات تثبت أن التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني أقرب مما كنا نتصور، علاقتهم السرية القديمة تخرج للعلن أخيرا".
 
ومن الامم المتحدة قال عادل الجبير: أنه لا مبرر لاستمرار النزاع العربي الإسرائيلي خصوصاً في ظل التوافق الدولي حول الحل القائم على دولتين.

و قال ناشط سياسي على موقع التدوين "تويتر" أنه مصادقا لما نشره مجتهد قبل 3 أشهر عن دور الجبير في التطبيع مع "إسرائيل"، ها هو اليوم في الامم المتحدة لا يرى مبرراً للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي.
و صرح مغرد آخر أنه "بعد هذا التصريح لوزير الخارجية السعودي أظن أن التطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني أقرب مما كنا نتصور علاقتهم السرية القديمة تخرج للعلن أخيرا".

في المقابل حاول مغرد يبدو أنه ينتمي لجيش محمد بن سلمان الالكتروني لتبرير تطبيع العلاقات مع الصهاينة بقوله: رسول الله صَل الله عليه وسلم عقد معاهدة مع اليهود، وليس هناك مشكلة اذا عقدنا معاهدة مع "اسرائيل".

مغرد سعودي اخر قال بسخرية : "احلى أخبار انشاء الله نذهب لاسرائيل سياحة" ويقول مغرد سعودي من جيش بن سلمان الالكتروني: نحن و"إسرائيل" يجمعنا حالياً مواجهة عدو من وراءنا: "الشريفة" إيران وتوابعها كقطر- هذا جائز لدحر خطر عظيم على المسلمين وبلدانهم من الفرس المجوس.

ليرد عسيري وهو كما يقول بأنه ناشط حقوقي سعودي: أظن الجميع يعرف أن هذه خيانة، ولكن هل رأيتم أجهل وأحمق من هذه العبارة "لا مبرر للنزاع" في ظل وجود احتلال! هم فاشلون صحيح، ولكن جهالتهم مفرطة.

و صرح حول النظام السعودي: متى نحاورنا؟ متى السعودية تحاور شعبها؟ هل يمكن أن تتعايش معنا هذه السلطة القمعية، بذراعها الديني الاقصائي، والإعلامي التضليلي التحريضي؟.

وأكد سعد الفقيه المعارض السعودي البارز الذي يقيم في خارج السعودية: ماذا ينوي محمد بن سلمان في موضوع العلاقة مع "إسرائيل"؟ الجواب علاقة وثيقة تشبه العلاقة مع أمريكا وليس مجرد تطبيع.
و نوه أنه لن يحتفل باليوم الوطني إلا واحد من ثلاثة - منتفع من النظام بشكل أو بآخر - أحمق جاهل إمعة لا يعي ما يفعل - تافه همه الرقص والطرب بأي ثمن.

والأيام القادمة وحدها ستكشف ما إذا كانت الرياض ستقوم بالتطبيع الكامل مع الكيان الإسرائيلي بشكل علني بعد ما أثير و يثار حول التمهيد السعودي لهذا التطبيع من كافة أركان السلطة في المملكة.
 
رقم: 671890