للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 4 أغسطس 2017 ساعة 22:12
Share/Save/Bookmark
24 من حرب تموز.. صواريخ المقاومة قرب تل أبيب
24 من حرب تموز.. صواريخ المقاومة قرب تل أبيب
 
 
خاص (اسلام تايمز) - في يوميات اليوم الرابع والعشرين، وسعت المقاومة الإسلامية دائرة استهدافها للأراضي الفلسطينية المحتلة ردًّا على الاعتداءات الصهيونية ومجازره بحق المدنيين في لبنان، وقصفت مدينة الخضيرة على مرمى حجر من تل أبيب، في حين حاول الكيان الصهيوني الفاشل عسكريًّا على كل الأصعدة مرة أخرى التعويض عن هزائمه الميدانية وارتكب مجزرة بحق مزارعين سوريين في بلدة القاع اللبنانية.
 
وفي تفاصيل اليوم الرابع من آب لعام 2006، فقد أضاف العدو الصهيوني مجزرة مروعة إلى سجله الأسود، حيث أغارت الطائرات الحربية على منطقة المشاريع الزراعية التابعة لبلدة "قاع الريم" في البقاع اللبناني، واستهدفت بناء يستخدم كمشغل لتوضيب الخضار والفاكهة داخل مشروع زراعي ما ادى الى استشهاد أربعة وثلاثون عاملا من الجنسية السورية وجرح ثلاثة آخرون.

وفي بلدة الطيبة أغارت الطائرات الحربية على منزل تجمع فيه 17 شخصاً من عائلات لم تستطع الانتقال إلى خارج البلدة بسبب الحصار الإسرائيلي الناري الجوي والمدفعي، فاستشهد منهم 7 وأصيب الباقون بجروح.

وواصلت قوات الاحتلال مجزرة "الجسور" واستكملت تدمير ما تبقى من جسور في الشمال وخاصة تلك التي تربط المنطقة ببيروت، فقصفت الطائرات الحربية جسر غزير -المعاملتين في ساحل كسروان، وجسر كازينو لبنان -مفرق أدما، وجسر الفيدار في حالات -جبيل وجسر المدفون في البترون، وأدى هذا العدوان إلى استشهاد أربعة مواطنين وجرح ستة آخرين.

كما عاود الاحتلال استهداف المراكز التربوية، فقصفت الطائرات مستودعاً تابعاً لمجمع الامام الصدر الثقافي في محلة الرمل العالي، يحتوي على ملابس ومعدات مقدمة للمجمع كتبرعات للأيتام، كما قصفت مركز الامام الهادي (ع) للإعاقات السمعية والبصرية في المحلة نفسها، وعاودت قصف مجمع "سيد الأوصياء" الثقافي في برج البراجنة، وكذلك انتقلت الى الجنوب حيث استهدفت الغارات الإسرائيلية مركزاً لجمعية "الامداد الخيرية الاجتماعية" في النبطية ومبنى ثانوية المصطفى (ص) والمدرسة الفنية الرسمية ومبنى الثانوية الرسمية في جباع.

وفي إطار الرد وسّعت المقاومة الاسلامية دائرة النار، ووصلت صواريخها إلى مسافة 75 كيلومتراً من الحدود داخل فلسطين المحتلة، فاستهدفت بثلاثة صواريخ "خيبر واحد" مدينة الخضيرة التي تبعد مسافة 25 كيلومتراً عن تل أبيب.

كما دكّت المقاومة القاعدة المركزية لسلاح الجو الإسرائيلي في مستوطنة "رامات دايفيد"، ومقر قيادة المدرعات "يوهنتان"، وقاعدة "يوآف" التي تضم قيادة سلاح المدفعية في الجولان.

وتصدى المجاهدون لمحاولة تقدم واسعة قامت بها قوات إسرائيلية كبيرة على محاور: مشروع الطيبة، مركبا، عيتا الشعب وشيحين - الجبين. ودمر المجاهدون 7 دبابات ميركافا، واعترف العدو بمقتل ضابط وجنديين وجرح أربعة في مواجهات قرب بلدة مركبا. كما صد المجاهدون قوة إسرائيلية تقدمت من مستعمرة أفيفيم باتجاه مارون الراس ودمروا دبابة خلال هذه المواجهات.

وفي المواقف السياسية عاتبت وزيرة الخارجية الأميركية الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على الانتقادات التي وجهها لإسرائيل بعد قصفها مركزاً تابعاً للأمم المتحدة في الخيام.

وكشفت مجلة "نيو ستايتسمان" البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني جعل بريطانيا شريكة في "الجريمة"، وأضافت أن إسرائيل أبلغت الرئيس الأميركي جورج بوش مسبقاً بخططها لقصف القرى الجنوبية في لبنان، وقامت الولايات المتحدة بإبلاغ بريطانيا بذلك.


 
رقم: 658604