للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 24 يوليو 2017 ساعة 12:43
Share/Save/Bookmark
الساعات الأخيرة لمعركة عرسال
الساعات الأخيرة لمعركة عرسال
 
 
خاص (اسلام تايمز) - في يوم العمليات الرابع من معركة جرود عرسال، دعت المقاومة اللبنانية جميع المسلحين في ما تبقى من الجرود إلى أن يحقنوا دماءهم بإلقائهم السلاح وتسليم أنفسهم مع ضمان سلامتهم.
 
وشهدت معركة عرسال تكاملا بين الأطراف الثلاثة الجيش اللبناني والجيش السوري والمقاومة التي يقودها حزب الله، وحققت المفاجأة في إطلاق المعركة وطبيعتها الأهداف المطلوبة وقادت وبسرعة كبيرة الإرهابيين إلى الانهيار الإدراكي حيث لمسوا ان هناك منظومة ثلاثية متكاملة متراصة تحصي عليهم الأنفاس وتلاحقهم في كل اتجاه.

الجيش اللبناني اضطلع بمهمة الحصار والتثبيت ومنع تسلل الإرهابيين او فرارهم من الجرود باتجاه الداخل اللبناني مها كان نوع التسرب او التسلل والفرار وحجمه وكان لمدفعية الجيش اللبناني دورا هاما في إقامة السد الناري الذي يقطع طرق تواصل واتصال المسلحين بعرسال وبمخيمات النازحين فيها،‏ أما الجيش السوري فقد قدم بنيران مدفعيته البرية وطيرانه الدعم الجوي الكثيف والمؤثر الذي أحدث المفاعيل التدميرية المناسبة التي تفاقم الانهيار المعنوي لدى الإرهابين فضلا عن حرمانهم من الكثير من القدرات القتالية.‏

وتجلى دور المقاومة في عمليات الاقتحام والتطهير مقرونة بما لديها من قدرات نارية مميزة، حيث اعتمدت مناورة فاجأت الإرهابيين في نوعها وطبيعتها بعد ان خططت للامساك السريع بالنقاط الحساسة الحاكمة في عملية انقضاض مفاجئ مدروس تلت مباشرة القصف الناري الذي شاركت فيها قوتها الصاروخية والمدفعية في عمليات قصف مركز.‏

وترافقت معركة عرسال وجرودها بزخم وقوة وسرعة تعدت توقع من خططها وبات واضحا الآن أن النصر فيها محسوم وحتمي وبات في متناول اليد بعد ان حررت أكثر من 70% من منطقة الأهداف في اقل من 3 أيام فقط.. نصر ينتظر القطاف ليضيف إلى انتصارات المقاومة ومحور المقاومة بالمجمل.

وعملية تطهير عرسال التي اضطرت المقاومة لبدئها بعد فشل كل محاولات الحل السياسي، هي عملية تطورت وتسارعت وشارك فيها الجيشان اللبناني والسوري فرسمت مشهداً قتالياً عسكرياً تكاملياً وجّه صفعة قوية لأولئك الذين امتهنوا العداء لسورية واحترفوا إيذاء لبنان ومقاومته وأمعنوا في تحريف الدين وتشويهه وفرضت رغم انف من أنكر واقعا لا يستطيع أحد أن يوقف مفاعيله.‏
 
رقم: 655738