للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 2 يوليو 2017 ساعة 20:55
Share/Save/Bookmark
العراق لن يرض بأي وجود أجنبي على أراضيه
العراق لن يرض بأي وجود أجنبي على أراضيه
 
 
خاص (اسلام تايمز) - من الواضح ان العراق يتخلص من البقايا الداعشية بسرعة ليباشر في إعادة الاعمار وبث الحياة في المناطق التي عرضها تنظيم داعش للموت لينعم الشعب العراقي باستقلاله التام مجدداً بعيداً عن أي تدخل خارجي أو اجنبي
 


حيث أعلن رئيس التحالف الوطني العراقي ، السيد عمار الحكيم، رفض بقاء أي جندي أجنبي أو قواعد عسكرية أجنبية في العراق بعد مرحلة داعش.

وقال الحكيم إن "معركة الموصل معركة إنسانية بامتياز حيث ان القوات الأمنية حررت المدينة وفيها أكثر من مليون و250 ألف مواطن مدني يعيشون فيها ، مع وجود عدو شرس يتمترس بين الأبرياء، وكانت المهمة هي ان نحافظ علي الأرواح ومن ثم القضاء علي داعش، وان الراية السوداء لعصابات داعش ستنعكس ليس في العراق وحده وإنما في المنطقة برمتها".

وأكد أن 'أولوياتنا في مرحلة ما بعد داعش تتمثل، بالتركيز على الجانب الأمني والاستخباري، فقد ينتهي داعش ظاهريا لكننا نحتاج الي وقت طويل لمواجهته، والمشروع السياسي الجامع للعراقيين، والمطمئن للجميع، حيث طرح التحالف الوطني العراقي بوصفه الكتلة النيابية الأكبر في العراق مشروع التسوية ، وترتكز وثيقة التسوية الوطنية علي ثلاثة مرتكزات أساسية وهي التنازلات المتبادلة، والتطمينات والضمانات المتبادلة، حيث الجميع يأخذ ضمن مقاسات القانون والدستور'.
كما تشمل هذه الاولوية بحسب ما ذكر الحكيم توفير 'الخدمات ومكافحة الفساد ستكون أولويات ماثلة إمامنا بعد التحرير، وإعادة اعمار مناطق الضحية ومناطق التضحية على حد سواء، أولوية أساسية في المرحلة المقبلة
كما لفت الحكيم الى وجوب 'تعميم تجربة الحشد الشعبي من حشد عسكري الى حشد إنساني، وحشد صحي ، وحشد اقتصادي، وحشد علمي وثقافي وإعلامي' مؤكدا ان تجربة إشراك الناس في صناعة القرار كانت تجربة ناجحة.

ومع عودة العراق لسيادته الوطنية لا بد من قوانين وطرق جديدة للحفاظ على وحدة الأراضي العراقية وإقامة الفرص المتوازنة للدافع عن العراق والحفاظ عليه في كل المجالات بمافيها مجالات العمل
 
رقم: 650305