للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 5 يونيو 2017 ساعة 13:53
Share/Save/Bookmark
أطفال اليمن يواجهون موت من نوع آخر ..
أطفال اليمن يواجهون موت من نوع آخر ..
 
 
خاص (اسلام تايمز) - ارتفعت حالات الوفاة جراء وباء الكوليرا في اليمن، إلى 676 منذ نهاية أبريل/ نيسان الماضي، وتم تسجيل أكثر من 86,400 ألف حالة اشتباه بالكوليرا و676 حالة وفاة تم تسجيلها حتى الآن في 19 محافظة .
 
ومنذ أكثر من شهر انتشر وباء الكوليرا في اليمن، بشكل كبير، ما أدى إلى إعلان حالة الطوارئ في العاصمة صنعاء التي تشهد التفشي الأكبر للمرض .

و حذَّرت المنظمة الأممية للطفولة "اليونيسف" من أن تفشّي مرض الكوليرا بسرعة كبيرة في الأراضي اليمنية يهدد بتحول وضع الأطفال السيئ إلى كارثة حقيقية ، مؤكدة حاجتها إلى 16 مليون دولار للسيطرة على تفشي الكوليرا.

وبحسب التقارير والمعلومات، فإن مستشفيات اليمن تعاني من عدم قدرتها على استيعاب أعداد المصابين ونقص الأدوية اللازمة للمرضى بسبب العدوان والحصار السعودي.

وأكدت الصحة اليمنية أن الأطفال هم الأكثر تضرراً جراء تفشي المرض، حيث يعانون أوضاعاً صعبة في المستشفيات، مشددة على أن عدداً كبيراً من الأطفال يفارقون حياتهم في صمت يوميّاً بجميع أنحاء البلاد لأسباب يمكن الوقاية منها وعلاجها بسهولة، بما في ذلك الكوليرا والإسهال وسوء التغذية.

وإن استهداف المنشآت الصحية من قبل طيران التحالف العربي بقيادة الرياض، ونقص الأدوية والكادر الطبي بسبب الحصار، بالإضافة إلى أزمة النفايات في العاصمة صنعاء، في ظل تجاهل المنظمات الدولية والأمم المتحدة التي يعتبرها مراقبون بأنها مسؤولة عن انتشار الكواليرا في اليمن بسبب عدم تحركها لإيقاف العدوان وإنهاء الحصار على الشعب اليمني .

ومنذ بدء العدوان على اليمن أواخر مارس/آذار من العام 2015م، فرضت قوى العدوان حصاراً على البلاد ما أثر على جميع نواحي حياة الشعب اليمني في ظل انقطاع جميع المواد سواء الطبية أو الغذائية التي تتسبب بكوارث إنسانية تهدد حياة الآلاف من أبناء الشعب اليمني .
 
رقم: 643405