للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 13 فبراير 2018 ساعة 00:01
Share/Save/Bookmark
كيف يرى لبنان "الاستفزاز الإسرائيلي"؟
كيف يرى لبنان "الاستفزاز الإسرائيلي"؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - على إثر مسلسل رسائل التھديدات الإسرائيلية للبنان وردّ حزب الله عليھا، وصل مؤخراً نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي السفير ديفيد ساترفيلد الى بيروت ليجري اتصالات تتعلق بشكل أساسي بالوضع على الحدود الجنوبية وبالبلوك النفطي رقم 9، وفي مقابل ذلك، كان للبنان تحرك دولي جدّي وفاعل عبر الأمم المتحدة والولايات المتحدة لحماية حقوقه من الأطماع الإسرائيلية في البلوكات الثلاثة، والتي ھي من ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة الخاضعة للسيادة اللبنانية.
 
وقال الرئيس اللبناني ميشال عون: "إن الاستفزاز "الإسرائيلي" الكلامي حول اعتداءاته المتكررة على الأراضي اللبنانية خاصة في بناء الجدار الاسمنتي بالمناطق المتنازع عليها مع الحدود الفلسطينية المحتلة لا يهمنا".

وأكد عون إذا دخل الاستفزاز "الإسرائيلي" حيز التنفيذ فإن حروب جديدة ستندلع بين "إسرائيل" ولبنان"، قائلاً: لا يمكن "لإسرائيل" أن تبني جدارا على أراضينا ويجب حل النزاع حول النقاط المتنازع عليها".
وأشار إلى أن "إسرائيل" تجعل نفسها دولة عنصرية والحلول التي تجري حاليا لا تؤدي إلى سلام مع الشعوب العربية.

وحول القرار الاميركي بنقل السفارة الاميركية إلى القدس، اعتبر عون أنه "لا يمكن وفقا للقوانين الدولية أن تتفرد الولايات المتحدة برأي رئيسها وتمنح القدس لـ"إسرائيل"، لافتاً الى إمكانية حصول مفاجآت ناتجة عن الموقف الدولي من الموضوع قد تفضي إلى تجميد القرار الاميركي".

وأعطى الرئيس اللبناني توجيهاته للتصدي لهذا التعدي، ومنع "إسرائيل" من بناء ما يسمى بالجدار الفاصل على الأراضي اللبنانية.

ومن جانبه قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إن الموقف في لبنان موحد ومتماسك ازاء اي اعتداء اسرائيلي على البلاد.

ولفت الحريري بعد انتهاء الاجتماع الرئاسي الى "أننا تطرقنا خلال الاجتماع الى زيارة نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي دايفيد ساترفيلد الى لبنان".

وأكد رئيس الوزراء اللبناني "اتفقنا على أننا سنبقى على تشاور حتى يكون موقفنا موحدا فيما خص أي تعديات اسرائيلية على لبنان" ، مضيفا "هذا القرار أتخذ في مجلس الدفاع الاعلى والحكومة".

وكان المجلس الأعلى للدفاع في لبنان أكد على أن "الجدار الإسمنتي الإسرائيلي حال تشييده سيعتبر اعتداء على الأراضي اللبناني، وسيعد خرقا واضحا للقرار الصادر مجلس الأمن الدولي رقم 1701".

لتتوالى يومياً المواقف اللبنانية الرافضة للتهديدات الصهيونية، ليثبت اللبنانيون أنهم ورغم الخلافات السياسية الداخلية إلا أنهم يقفون صفاً واحداً ضد أي عدوان إسرائيلي سواء كان سياسي أو اقتصادي وحتى عسكري.
 
رقم: 704404