للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 3 فبراير 2018 ساعة 18:42
Share/Save/Bookmark
إلى متى تستمر السلطات السعودية بتسييس الحج ؟
إلى متى تستمر السلطات السعودية بتسييس الحج ؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - بحكم وقوع المقدسات الإسلامية في أراضيها، تقوم السلطات السعودية باستغلال موسم الحج وجعله مناسبة لتصفية الحسابات، إذ تستخدم الرياض الحج كـ أداة للضغط على الحكومات التي تعارض سياساتها.
 
وللوقف ضد هذه السياسة المتبعة من المملكة وحرمانها ملايين المسلمين سنوياً من أداء فريضة الحج، نظمت "الحملة العالمية لمنع تسييس المشاعر المقدسة" وعدد من علماء المسلمين ومجلس مشايخ الهند مظاهرة احتجاج قرب مقر السفارة السعودية بنيودلهي رفضاً لتسييس السلطات السعودية للمشاعر المقدسة، وللغاية نفسها نُظِمت وقفة احتجاج أمام السفارة السعودية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، وهتف المشاركون في المظاهرة بنيودلهي ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وسياسة الرياض التي تحرم المسلمين من أداء الشعائر.

ورفع المحتجون لافتات مناهضة للسعودية تطالب بعدم تسييس الحج، وعدم ربط الخلافات السياسية مع الدول بأداء مناسك الحج والعمرة، كما طالب المحتجون بتحرير المشاعر الإسلامية من الإدارة السعودية.
وبدورها، نظمت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين وقفة احتجاج أمام السفارة السعودية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا للمطالبة بإشراك الدول والمؤسسات الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة.

إذ ندد المشاركون في الوقفة بإدارة السعودية للحرمين ووصفوها بالفاشلة، ورفع المحتجون لافتات مناوئة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووصفوه بالديكتاتور الذي يصنع إسلاما جديدا يسلب فيه المسلمين حقوقهم المكفولة.

كما رفع المحتجون لافتات مناهضة للسعودية تطالب بعدم تسييس الحج، وبعدم ربط الخلافات السياسية مع الدول بأداء مناسك الحج والعمرة، وتحرير المشاعر الإسلامية من الإدارة السعودية.

وتم طرح مسألة تقديم تقرير سنوي عن تسييس الحج والعمرة من قبل نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني، إذ قال عند تعليقه على الوقفتين بنيودلهي وجاكرتا إن هذا الحراك مشروع، ويأتي بعد سنين طويلة من التسييس السعودي للحج، والاستغلال الدعائي له لفائدة النظام السعودي برموزه ومذهبيته، معتبراً أن هذه الاحتجاجات تعبر عن تطور في وعي المسلمين وانتقاد الاستغلال السياسي للحج المسيء للأمة الإسلامية بل إلى الإسلام نفسه.

وممارسات السلطات السعودية بمنع المسلمين من أداء حقهم ليس وليدة اليوم، فكان المواطن القطري آخر من في قائمة المنع، إذ سبقه بالحرمان من أداء فريضة الحج وبقرار سياسي من السلطات السعودية، قطاعات واسعة من السوريين والليبيين واليمنيين والفلسطينيين، والعام الماضي تم منع الإيرانيين بالكامل، هذا المنع أثار جدلا واسعا على كافة المستويات الشعبية والحقوقية، حيث انتقدوا تسييس موسم الحج بسبب الخلافات السياسية، ولكن من الواضح أن السلطات السعودية بدلا من أن تسهل عملية الحج لجمع المسلمين جعلته مناسبة لتصفية الحسابات السياسية.
 
رقم: 701996