للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأحد 28 يناير 2018 ساعة 02:08
Share/Save/Bookmark
اللواء سليماني.. 20 عاماً في قيادة المقاومة
اللواء سليماني.. 20 عاماً في قيادة المقاومة
 
 
خاص (اسلام تايمز) - منذ 20 عاما واللواء قاسم سليماني يقود اهم الوحدات في قوات حرس الثورة الإسلامية وهي فيلق القدس، التي تمتد تاثيراتها ليس في الداخل فقط بل في الخارج غالبا وعلى امتداد العالم الاسلامي.
 
ومع اندلاع الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية (1980-1988)، انضم سليماني لقوات حرس الثورة الاسلامية وسرعان ما تولى قيادة كتيبتين من قوات محافظة كرمان وبتوصية شفهية من العميد الشهيد حسن باقري تولى قيادة لواء جديد من قوات كرمان التي تحولت الى الفرقة 41 "ثار الله" التي شملت قوات من محافظات كرمان وسيستان وبلوجستان وهرمزكان.

وكانت تعتبر الفرقة 41 "ثارالله" من الفرق الاقتحامية للحرس الثوري خلال اعوام الدفاع المقدس (1980-1988)، والتي كانت لقواتها دور لافت في عمليات كبرى مثل "الفجر 8" و"كربلاء 5"، ومع ان انتهاء الحرب المفروضة في العام 1988، كانت نهاية الحرب للكثير من رفاق سليماني في السلاح الا انها شكلت بداية عهد جديد في ميدان المعارك.

وبعد مرحلة الدفاع المقدس ظل في منصبه قائدا للفرقة 41 "ثارالله" وكلف بمهمة التصدي لمجموعات التي تمارس التهريب في مناطق جنوب شرق ايران وقد حقق الكثير من النجاحات كونه ابن المنطقة وادرى بـ "شعابها".

وفي عام 1988 تم تعيين اللواء يحيى رحيم صفوي قائدا للحرس الثوري بدلا عن اللواء محسن رضائي وجرى بالتالي تغيير قادة مختلف وحدات الحرس الثوري، وشهد هذا العام اهم تحول في حياة قاسم سليماني، وفي اطار هذه التغييرات تم استدعاء اللواء قاسم سليماني من كرمان الى طهران وتم تعيينه قائدا لفيلق "القدس" بدلا عن العميد احمد وحيدي.

وهذه القوات هي واحدة من القوات الخمس للحرس الثوري، التي قلما كانت تذكر لدى الراي العام (على الاقل حتى اعوام قليلة ماضية)، وكانت تتولى عمليات الخارج للحرس الثوري. كما ان سليماني كان حتى اعوام بعد توليه منصبه شخصية غير معروفة لعامة الناس.

وتزامن تعيين اللواء قاسم سليماني لقيادة قوات فيلق "القدس" مع اشتباكات تنظيم طالبان في افغانستان، لذا فان البعض اعتبر السبب في تعيين سليماني لقيادة هذا الفيلق بانه يعود الى معرفته بمناطق شرق البلاد؛ وهي معرفة ترافقت مع تحقيق النجاح على مدى الاعوام التي تولى فيها قيادة الفرقة 41 "ثار الله".

ومن النقاط البارزة لقيادة اللواء سليماني لقوات فيلق "القدس" تقوية حزب الله لبنان وفصائل المقاومة الفلسطينية والتي شهدنا نتائجها الملموسة في مختلف الحروب ومنها انتصار حزب الله في حرب الـ 33 يوما ضد الكيان الصهيوني وانتصار المقاومة الفلسطينية في حرب الـ 22 يوما في غزة ضد هذا الكيان.

ومؤخراً، تولى سليماني مهمة جديدة الا وهي التصدي لـ التهديدات في العراق وسوريا، في قمع مؤامرة الغرب الجديدة والتمويل من دول مثل السعودية لتاسيس الجماعات الارهابية التكفيرية في المنطقة سواء داعش او جبهة النصرة، إذ ساعد سليماني في تاسيس الحشد الشعبي في العراق والتعبئة الشعبية (قوات الدفاع الوطني) في سوريا حيث تم بدعم من هذه القوات وتوجيهات واستشارات قوات فيلق "القدس" القضاء تقريبا على الارهابيين في هذين البلدين خلال 6 أعوام.

وبهذا تمكن اللواء سليماني من ان يتابع جيدا استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية اي دعم فصائل المقاومة ضد الكيان الصهيوني وان يتخذ خطوات في هذا المسار باستمرار.
 
رقم: 700333