للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 4 أكتوبر 2017 ساعة 17:26
Share/Save/Bookmark
مجدداً.. ‘‘صفعة يمنية‘‘ لأمريكا؟
مجدداً.. ‘‘صفعة يمنية‘‘ لأمريكا؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - تعيش الولايات المتحدة حالة قلق بعد تراجعها في مجال التصنيع العسكري، ما يجعلها في كابوس حقيقي مخافة أن تفقد سمعتها "الطيبة" في هذا المجال.
 
فقد ظلت واشنطن وطيلة عقود مضت تتربع على المركز الأول في التصنيع العسكري ورواج الأسلحة المباعة لدول العالم باتت تعيش قلق التراجع في سباق مصاف التفوق العسكري بين البلدان المنافسة.

وحدث ذلك بشكل مفاجئ في الأول من تشرين الأول، حيث كانت أشهر طائرة أمريكية مسيرة من طراز "إم كيو 9 ريبر" تسرح وتمرح في سماء العاصمة صنعاء إذ باغتها صاروخ طورته الدفاعات الجوية اليمنية فمزقها في مكانها وأحرق كتلتها المتبقية لتهوي إلى الأرض في سقوط أظهرت الصور التي بثته أنه لن تقوم لسمعة هذه الطائرات بعده قائمة لاسيما وأن لفيفاً من اليمنيين الغاضبين أكملوا هذا المشهد التراجيدي بالنسبة لأمريكا وعشاق أسلحتها بالدوس على ما تبقى من حطامها بأقدامهم.

لم تغب الطائرات بدون طيار (ريبر) يوما عن مشهد الهيمنة الأمريكية إذ مثلت رمزا لتفوقها العسكري ونفوذها في دول المنطقة فشكل ذلك النوع من الطائرات "عصاها الغليظة التي تؤدب بها خصومها" في البلدان التي احتلتها تحت ذريعة مكافحة الإرهاب واستمرت في نهب خيراتها واضطرت أمام الرأي العام العالمي فيما بعد مع استخدامها إلى تأدية مسرحية الخروج والجلاء العسكري من أراضي تلك البلدان.

ولم تكن صفعة طائرة ريبر الأولى التي تتلقاها أمريكا في اليمن في سياق هزيمة أسطورة التفوق للسلاح الأمريكي إذ سبق وأن جعل المقاتلون اليمنيون الحفاة في الأراضي السعودية من أسطورة دبابة الأبرامز وعربة البرادلي في الحضيض بعد أن أظهرت المشاهد المنقولة من أرض المعركة هشاشة تلك الآليات وتحولها إلى ما يشبه الصناديق الورقية أمام المقاتل اليمني الذي يقاتل حافيا وليس لديه من الترسانة سوى سلاح الكلاشنكوف.

وبالأمس أحرق اليمنيون الذين يعيشون للعام الثالث وسط حرب كونية تشن عليهم لم تجد واشنطن حرجا من إعلان قيادتها لها أحرقوا أبرز أذرع أمريكا ووسائلها في استعباد شعوب العالم لاسيما العربية والإسلامية.

وهذا الإنجاز الذي حققه الشعب اليمني يستحق أن يقف له العالم وقفة إجلال حتى تلك الدول التي تعد نظيرة لأمريكا في التفوق العسكري من بينها بريطانيا.
 
رقم: 674197