للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 ساعة 17:22
Share/Save/Bookmark
رصاص الاحتلال لا يتوقف عن قتل أبناء فلسطين!
رصاص الاحتلال لا يتوقف عن قتل أبناء فلسطين!
 
 
خاص (اسلام تايمز) - تواصل السلطات الإسرائيلية ممارساتها غير الإنسانية ضد الشعب الفلسطيني من قتل واعتقال وفرض حظر للتجوال في عدد من مناطق الأرض المحتلة.
 
واليوم ، استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال، وقتل 3 من شرطة حرس الحدود وحراس امن في عملية اطلاق نار وقعت على داخل مستوطنة "هار ادار" شمال غرب القدس المحتلة.

وقالت مصادر عبرية ان فلسطينيا اقتحم البوابة الخلفية لمستوطنة "هار ادار" وشرع باطلاق النار على دورية لحرس الحدود وحراس الامن الموجودين هناك، ما ادى الى مقتل 3 منهم، واصيب رابع بجراح خطيرة، فيما استشهد الفلسطيني بعد اطلاق قوات الاحتلال النار عليه.

واضافت المصادر ان المسلح الفلسطيني من بيت سوريك نمر محمود أحمد جمل (37 عاما) ويحمل تصريح عمل، وصل عن طريق قرية بدو المجاورة للمستوطنة واقتحم دورية لجنود الاحتلال الذين كانوا يقومون بعملية فحص للعمال الفلسطينيين على مدخل المستوطنة وشرع باطلاق النار على الجنود .

وبينت المصادر أن منفذ العملية حمل مسدسا تحت قميصه واقترب من الجنود لدرجة الالتصاق واطلق النار بدقة وسرعة باتجاه 4 جنود مسلحين فقضى عليهم. وهرعت قوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية والجيش وسيارات الاسعاف الى مكان الحادث.

بدورها اعلنت وزارة الصحة انها بلغت رسمياً باستشهاد مواطن، عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه، شمال غرب القدس المحتلة، وقالت مصادر فلسطينية ان قوات كبيرة اقتحمت صباح اليوم قرية بيت سوريك شمال غرب القدس.

كما قال وزير الامن الاسرائيلي جلعاد اردان ان "الاستنتاجات الاولية تشير الى ان منفذ العملية لا ينتمي لتنظيم وانه لم يكن لدى الشاباك معرفة بنيته تنفيذ العملية"، واضاف اردان "سنستمر في تقييم الوضع فيما يتعلق باستمرارية منح العمال الفلسطينيين تصاريح عمل في اسرائيل من عدمه".

وكشف مصادر اسرائيلية عن هوية اثنين من القتلى بالعملية احدهما يدعى سليمان غباريا اثيوبي الاصل (20 عاما) ضابط في حرس الحدود الاسرائيلي، وهو من سكان بئر يعقوب، فيما الاخر اسمه يوسف عثمان من قرية ابو غوش.

والاعتراف الصهيوني بعدم انتماء الشاب إلى تنظيم إرهابي يدين سلطات الكيان بعملية قتل جديدة بحق أبناء القضية خاصة وأن الرواية التي ذكرتها المصادر العبرية غير مؤكدة ، وتتذرع قوات الاحتلال بمخاوف تسميها تهديدات أمنية لتفرض حظراً أمنياً بتعزيزات عسكرية في المنطقة كما فرضت مزيداً من التكتيم على تفاصيل العملية التي لا شك ستدينها أمام المجتمع الدولي والرأي العام إجمالاً.
 
رقم: 672164